أخبار
الرئيسية » آخر الاخبار » جامعة الملك سعود الأولى عربياً واسلامياً في تصنيف شنغهاي 2011

جامعة الملك سعود الأولى عربياً واسلامياً في تصنيف شنغهاي 2011

أعلن اليوم  تصنيف شنغهاي العالمي للجامعات الذي يحظى بمكانة عالمية بارزة ومتميزة في الأوساط الأكاديمية حيث يعتمد البحث العلمي ومخراجاته معيار رئيسي له ، وقدر برزت جامعة الملك سعود في النسخة الأخيرة من التصنيف بدخولها ضمن أفضل 300 جامعة عالمية كإنجاز عالمي غير مسبوق لأي من الجامعات العربية في هذا التصنيف العالمي محتلة المرتبة 261 ، وبهذا تؤكد جامعة الملك سعود أنها تحظى بالصدارة بين الجامعات العربية والإسلامية دون منافس ، ودخلت جامعة الملك فهد للبترول كأفضل 400 جامعة عالمية ضمن التصنيف ، ودخلت جامعة القاهرة التصنيف كأفضل 500 جامعة عالمية بعد غياب أربع سنوات عن التصنيف.

الجدير بالذكر أن جامعة الملك سعود قد حققت تطوراً في ترتيب هذا التصنيف خلال الثلاث سنوات الأخيرة  فبعد أن كانت ضمن أفضل 500 جامعة عالمية والجامعة العربية الوحيدة بالتصنيف لعام 2009 دخلت الجامعة نادي أفضل 400 جامعة محققة الترتيب (391)  ومسجلة صدارة عربية وإسلامية، وفي نفس الإصدار دخلت جامعة الملك فهد لأول مرة هذا التصنيف ضمن أفضل 500 جامعة (480) لعام 2010 ، وأخيراً  يحققان تقدماً ملحوظاً هذا العام بدخول جامعة الملك سعود ضمن أفضل 300 جامعة عالمية وجامعة الملك فهد ضمن أفضل 400 عالمية ضمن هذا التصنيف الذي يعد الأرقى والأصعب وأكثر التصنيفات انتشارا وقبولا في الأوساط الأكاديمية حيث تقوم جامعة شنغهاي جياو تونغ بإعلانه مرة واحدة كل عام.
وتؤكد جامعة الملك سعود صادراتها في التصنيفات العالمية للجامعة على مستوى العالم العربي والإسلامي  فتسجيلها في تصنيف شنغهاي المرتبة الأولى عربيا وإسلاميا سبقه ريادة الجامعة عربيا وإسلاميا في تصنيفي الويبومتركس الإسباني الشهير وكيوإس تايمز البريطاني، وهو ما يؤكد الاعتراف الدولي بتميز هذه الجامعة العريقة التي تعتبر أولى جامعات المملكة تأسيسا، فمنذ أقل من شهر أعلن نتائج التصنيف الإسباني الشهير يوليو 2011 الذي أظهرت فيه الجامعات السعودية تفوقا ملحوظا ويعطى مدلولا على مدى التطور الذي يشهده التعليم العالي بالمملكة، حيث حققت جامعة الملك سعود المركز 186 عالميا متصدرة الجامعات العربية والإسلامية، وجامعة الملك فهد المركز 302 عالميا، وحققت جامعات سعودية أخرى ترتيباً متميزاً على مستوى هذا التصنيف ، وظهرت الجامعات السعودية أيضاَ في التصنيف البريطاني الشهير كيو أس بمظهر مشرف، حيث حققت جامعة الملك سعود المركز 221 عالميا لتصنيف التايمز لعام 2010م في صدارة عربية وإسلامية، وجامعة الملك فهد المركز 255 عالميا.

 

 
جدول يوضح ترتيب الجامعات العربية والإسلامية التي دخلت في تصنيف شنغهاي كأفضل 500 جامعة عالمية لعام 2011م
م
اسم الجامعة
البلد
الترتيب العالمي
الترتيب الإسلامي
1
جامعة الملك سعود
المملكة العربية السعودية
201-300
الأولى
2
جامعة الملك فهد للبترول
المملكة العربية السعودية
301-400
الثانية
3
جامعة أسطنبول
تركيا
301-400
4
جامعة طهران
إيران
301-400
5
جامعة مالايا
ماليزيا
401-500
الثالثة
6
جامعة القاهرة
جمهورية مصر العربية
401-500
 
ويعتبر تصنيف شنغهاي التي أعدته جامعة شنغهاي جياو تانج الصينية تصنيفاً لجامعات العالم بهدف معرفة الفجوة بين مستوى الجامعات الصينية ونظيراتها في العالم، وتم نشر هذا التصنيف للمرة الأولى عام 2003م، إلا أنه لاقى صدى عالميا كبيراً ومتنامياً حتى أصبح اليوم من أكثر التصنيفات العلمية للجامعات قوة وشهرة واحتراماً نظراً لكونه يعتمد التميز في البحث العلمي أساساً للتصنيف ولكون جميع معاييره قطعية وموضوعية ويمكن قياسها بدقة، وأصبح معروفاً باسم التصنيف الأكاديمي للجامعات العالمية (Academic Ranking of World Universities). كما أصبح اليوم الذي يعلن فيه التصنيف وهو الـ15 من شهر أب (أغسطس) من كل سنة يوما مشهودا للجامعات العالمية التي ترفع شعار البحث العلمي والتي تتسابق لتكون ضمن قائمة الـ500 جامعة الأفضل في العالم التي يصدرها التصنيف.
ويعتمد التصنيف على معايير دقيقة ومحددة وهي: جودة التعليم التي تقاس بعدد خريجي الجامعة الحاصلين على جوائز عالمية مرموقة مثل جائزة نوبل. يعطى لهذا المعيار نسبة 10 % من التقييم. جودة أعضاء الهيئة التدريسية التي تقاس بعدد أعضاء الهيئة التدريسية الحاصلين على جوائز علمية دولية مرموقة مثل جائزة نوبل. يعطى لهذا المعيار نسبة 20 في المائة من التقييم. حجم البحوث المنجزة من قبل العاملين في الجامعة الذي يقاس بعدد البحوث المنشورة في مجلات علمية دولية محكمة في العلوم الطبيعية، والبحوث المسجلة في فهارس العلوم، وفهارس العلوم الاجتماعية. يعطى لهذا المعيار نسبة 20 % من التقييم. استشهادات البحوث العلمية المنشورة من قبل العاملين في الجامعة التي تقاس بعدد مرات الاقتباس من هذه البحوث من قبل باحثين آخرين. يعطى لهذا المعيار نسبة 20 في المائة من التقييم. عدد بحوث الجامعة الواردة في المراجع العلمية. يعطى لهذا المعيار نسبة 20 % من التقييم. حجم الجامعة الذي يقاس بأداء الجامعة الأكاديمي مقارنة بحجمها. يعطى لهذا المعيار نسبة 10 % من التقييم.
وتعتمد منهجية هذا التصنيف بحصر جميع الجامعات والمعاهد العلمية التي فاز أحد منسوبيها بجائزة نوبل أو ميدالية فيلدز Fields، والجامعات التي يوجد بها باحثون يتم الاستشهاد بأبحاثهم بشكل مكثف Highly- cited researchers، أو الذين نشروا أبحاثهم في مجلات علمية مثل مجلة ساينس science أو نيتشر Nature. إضافة إلى ذلك يتم حصر الجامعات الرئيسية في كل دولة التي يتم استشهاد بأبحاث منسوبيها في فهرس الاستشهاد العلمي الموسع Science station index Expanded أو فهرس الاستشهاد العلمي للعلوم الاجتماعية Social Science Citation Index، وهكذا فإنه يتم مراجعة أكثر من ألفي جامعة حول العالم، ويتم التصنيف الفعلي لألف جامعة منها ولكن يتم نشر الـ500 جامعة الأولى فقط، يتم تصنيف الجامعات والمعاهد العلمية حسب أدائها الأكاديمي والبحثي باستخدام مؤشرات مثل الخريجين Alumni والمنسوبين الحاصلين على جائزة نوبل أو ميدالية فيلدز، والاستشهاد العلمي للأبحاث في 21 فرعا علميا عاما، والمقالات العلمية المنشورة في مجلتي نيتشر وساينس، والمقالات العلمية المفهرسة في فهرس الاستشهاد العلمي الموسع أو فهرس الاستشهاد العلمي للعلوم الاجتماعية.

904 total views, 1 views today

التعليقات مغلقة