يرعاه مدير الجامعة افتتاح مؤتمر شركات رأس المال الجريء

يرعى معالي رئيس مجلس إدارة شركة وادي الرياض الدكتور بدران العمر، مؤتمر: «شركات رأس المال الجريء واستثمارات الملكية الخاصة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا»، الذي ينطلق اليوم وغداً في فندق «رافال كمبينسكي» في مدينة الرياض وذلك بحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي.

وقد أوضح الرئيس التنفيذي لشركة وادي الرياض الدكتور خالد الصالح أن هذه الفعالية تركز على استثمارات الملكية الخاصة والمستثمرين الجريئين الذين يرغبون في كسب وتعلم أفضل المنهجيات التي من شأنها أن تساعدهم في تحسين التخطيط لاستراتيجيات الاستثمار وإدارة الأداء، وسيتاح المجال لعدد من الشركات العالمية الواعدة في مجالات الصحة وعلوم الحياة، الطاقة والموارد المستدامة، والاتصالات وتقنية المعلومات للحصول على فرصة الظهور أمام مستثمري رأس المال الجريء واستثمارات الملكية الخاصة.

 

لأول مرة

  ويعد هذا المؤتمر الأول من نوعه على مستوى المنطقة، وسيتيح فرصة للحوار لمناقشة خمسة محاور هي: دور الجهات الحكومية في تبني ريادة الأعمال، مستقبل استثمارات رأس المال الجرئ واستثمارات الملكية الخاصة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، التحديات والفرص في تمويل المشاريع في مراحلها المبكرة، استثمارات رأس المال الجريء كوسيلة لتنويع الاقتصاد واستثمارات رأس المال الجريء واستثمارات الملكية الخاصة كفرصة جديدة للشركات الاستثمارية.

 

من النفط إلى المعرفة

وأضاف الدكتور الصالح أن شركة وادي الرياض - الذراع الاستثماري لجامعة الملك سعود - تعد أحد مبادرات المملكة التي أسست لتكون مستثمرًا استراتيجيًا يركز على استغلال القدرات المحلية ويستثمر محليًا ودوليًا في الشركات في المراحل المبكرة ومراحل النمو، لخلق عوائد مالية واستراتيجية تخدم مستقبل التنمية في المملكة العربية السعودية، وكذلك للمساعدة في تحويل اقتصاد المملكة العربية السعودية من اقتصاد نفطي إلى اقتصاد يقوم على المعرفة.

وأردف: «سوف نقوم بتوحيد جهودنا لربط العديد من الشركات مع مستثمرين محليين وذلك لهدف واحد نسعى إليه، وهو تحريك عجلة نمو الاقتصاد المعرفي في المملكة العربية السعودية».

 

ذراع الجامعة

وأكد د. خالد الصالح الرئيس التنفيذي لشركة وادي الرياض أن الجامعة تسعى إلى نشر وتعزيز المعرفة في المملكة العربية السعودية، وتوسيع قاعدة الدراسات لمواكبة الدول المتقدمة والعمل على المساهمة في الاكتشافات والاختراعات. وعليه، يأتي تأسيس شركة وادي الرياض – الذراع الاستثماري للجامعة.

وشركة وادي الرياض مستثمر استراتيجي يركز على استغلال القدرات المحلية، ويستثمر محلياً ودولياً في الشركات في المراحل المبكرة ومراحل النمو لخلق عوائد مالية وعوائد استراتيجية تخدم مستقبل التنمية في المملكة العربية السعودية.

 

شريك ومستثمر

وحيث إن للاستثمار دوراً أساسياً في تحقيق أهداف نقل التقنية وتنويع قاعدة الاقتصاد الوطني فقد سعت شركة وادي الرياض إلى تنظيم مؤتمر «شركات رأس المال الجريء واستثمارات الملكية الخاصة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» والذي دعت فيه متحدثين محليين وعالمين، بالإضافة إلى تنفيذيين وخبراء من أهم شركات الاستثمار حول العالم.

كذلك تمت دعوة ممثلين من شركات عائلية وصناديق استثمارية وشركات رأس مال جريء. كما اختارت شركة وادي الرياض فرصا عالمية واعدة في مجالات الصحة وعلوم الحياة، والطاقة والموارد المستدامة، والاتصالات وتقنية المعلومات لتقوم بعرض حلولها والبحث عن مستثمرين وشركاء استراتيجين.

 

بداية.. وحوار

وتطمح شركة وادي الرياض أن يكون هذا المؤتمر بداية لسلسلة من المؤتمرات الدورية التي تساهم في إلقاء الضوء على بيئة الاستثمار الجريء في المنطقة، وملتقى للحوار وتشجيع القطاعين الحكومي والخاص على تحقيق أهدافهما الاستراتيجية للتحول نحو اقتصاد متنوع مبني على استثمار المعرفة.

 

الذكاء.. قيادي وإداري

فيما شدد د. عبدالحكيم حماش مدير عام الاستثمار لشركة وادي الرياض على أن

نجاح خطط تنمية مفهوم ريادة الأعمال المبنية على المعرفة يعتمد على توفير منظومة بيئية فريدة، والتي تجمع رواد الأعمال مع المستثمرين، وتوفير البيئة التشريعية الداعمة للاستثمار وإطلاق العنان للإبداع ليحقق النجاحات التجارية الممكنة. غير أن هذه المنظومة ترتكز على اتسام رواد الأعمال بالذكاء القيادي والإداري ليتمكنوا من مواجهة التحديات التي عادة ما تواجه الشركات الناشئة.

 

تمويل ملائم

كما توجد عدة عناصر تساعد رواد الأعمال على التحديات التي عادة ما تصاحب بدء مشروع ناجح. والأكثر أهمية من تلك العناصر هو استمرار الحصول على التمويل الملائم، وبالتحديد في مراحل المشروع الأولى في حياة المنشأة حيث تتسم بالضعف للتكاليف وذلك نتيجة لانخفاض التمويل التأسيسي.

لهذا يجب أن يعمل الرياديون على توفير فكرة تجارية متينة وفريق عمل متمكن قبل مقابلة المستثمرين المحتملين.

ويأخذ المستثمرون عددًا من العوامل بعين الاعتبار عند تقييم خطط العمل الخاصة بالمشروع لهم، أهمها الفريق الإداري، وجود حاجة سوقية مؤكدة، خطة استراتيجية محكمة بالإضافة إلى تفاصيل الصفقة وخطة الخروج.

والمفتاح الأساسي لنجاح عملية التمويل يتعلق بالمحددات المذكورة سابقًا، كذلك مع مستوى الثقة في التعامل مع المستثمرين وتوازن تلك الثقة بجرعة من الواقعية بحيث لا تصبح عائقاً عن رؤية المخاطر المحتملة للمشروع.

 

دفع التنمية المعرفية

وتأمل شركة وادي الرياض من خلال تنظيم مؤتمر «شركات رأس المال الجريء واستثمارات الملكية الخاصة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا» أن تتم مناقشة عدد من هذه التحديات وفتح المجال للقطاع العام والمستثمرين ورواد الأعمال للحوار والوصول إلى منصة مشتركة يتفهم فيها كل طرف التحديات والفرص مما يساهم في تفعيل دور الشركات الناشئة وتحقيق هدف الارتقاء بالاقتصاد لدفع عجلة التنمية نحو التطور المعرفي.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA