في ختام أعمال الورشة التصنيع الرقمي في دعم صناعة قطع الغيار

أهمية وجود خطة وبرامج تنفيذية لتصنيع قطع الغيار محلياً

 

الاستفادة من التجارب الناجحة كتجربة وزارة الدفاع ومؤسسة تحلية المياه

 

التأكيد على الاستفادة من تقنيات التصنيع الرقمي في إعادة تصميم وتصنيع قطع الغيار

 

اختتمت ورشة عمل «التصنيع الرقمي في دعم صناعة قطع الغيار» التي نظمها معهد التصنيع المتقدم بقاعة الدرعية في البهو الرئيسي للجامعة أعمالها الثلاثاء الماضي، برعاية معالي مدير الجامعة الدكتور بدران العمر، وقد افتتح أعمال ورشة العمل وكيل الجامعة الدكتور عبدالله السلمان نيابة عن مدير الجامعة وبمشاركة من القوات المسلحة والمؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة وشركة الخليفة القابضة وعدد من المختصين في مجال التصنيع الرقمي وبحضور عدد كبير من ممثلي الجهات الحكومية والخاصة ذات العلاقة وكذلك عدد من الأكاديميين.

 

الأهداف والمحاور

بدأ الحفل بآيات من الذكر الحكيم، بعد ذلك ألقى الدكتور عبدالرحمن الأحمري عميد معهد التصنيع المتقدم كلمة رحب فيها بالحضور وأوضح الهدف من الورشة ومحاورها الرئيسية، والدور الذي يقوم به التصنيع الرقمي الحديث في مجال تصنيع قطع الغيار.

ثم ألقى الدكتور عبدالله السلمان وكيل الجامعة كلمة أكد فيها دور الجامعة في الشراكة المجتمعية وما تم حيال التعاون المثمر مع القطاعات الإنتاجية المختلفة للمساهمة في بناء مجتمع المعرفة.

 

تشجيع التصنيع

كما أكد د. السلمان على الدور الذي تقوم به مختلف القطاعات في مجال التصنيع المحلي لقطع الغيار ومدى الحاجة إلى توسيع رقعة التصنيع المحلي وتشجيع التوجه في ذلك لما له من تأثير مباشر على عجلة التنمية، كما حث المجتمعين على تبادل الآراء ودراسة الخيارات المطروحة لتحقيق أهداف الورشة والوصول إلى توصيات يمكن تحقيقها.

 

التصنيع الرقمي

بعد ذلك بدأت محاضرات الورشة وتكونت من ست محاضرات وحلقة نقاش، في المحاضرة الأولى قدم الدكتور عبدالرحمن الأحمري مفاهيم التصنيع الرقمي المباشر وأهميته، والمميزات والعيوب المصاحبة لاستخدامه. كما عرض وصفاً لمواد وتقنيات وتطبيقات التصنيع الرقمي المباشر خاصة في مجال صناعة قطع الغيار.

 

تطبيقات الطباعة ثلاثية الأبعاد

وفي المحاضرة الثانية قدم الدكتور تشي كاي تطبيقات الطباعة ثلاثية الأبعاد في صناعة قطع الغيار، واستعرض عدداً من الأمثلة والتقنيات التي نجحت في هذا المجال. كما قدم العقيد أحمد البكري في المحاضرة الثالثة عرضاً عن دعم التصنيع المحلي بوزارة الدفاع، والدور الذي تقوم به اللجنة المركزية لدعم التصنيع المحلي للقوات المسلحة والتجارب الناجحة التي حققتها خلال الفترة الماضية.

 

هندسة عكسية

وفي المحاضرة الرابعة قدم الدكتور سعيد درويش عرضاً حول كيفية تطبيق مراحل التصنيع الرقمي على مشروعات حقيقية وكيفية استخلاص النماذج الرقمية بتكامل الهندسة العكسية والتصميم بالحاسوب في سلسلة التصنيع الرقمي، كما قدم وصفاً حول التقنيات الخاصة بالتصنيع الرقمي والموجودة في معهد التصنيع المتقدم بالجامعة.

 

العوائق والتحديات

وفي المحاضرة الخامسة عرض الدكتور هشام الخليفة من شركة «الخليفة القابضة» أهم العوائق والتحديات التي تحد من تطور صناعة قطع الغيار محلياً. وفي المحاضرة السادسة عرض المهندس أحمد النخلي تجربة المؤسسة العامة لتحلية المياه المالحة في مجال قطع الغيار، مبيناً مشاريع المؤسسة وفرص الاستثمار في هذا المجال، ونظام تصنيف قطع الغيار في المؤسسة والأساليب المتبعة لتوطين صناعة قطع الغيار.

 

مستقبل التصنيع الرقمي

بعد ذلك تم عقد حلقة نقاش حول مستقبل التصنيع الرقمي المباشر في صناعة قطع الغيار محلياً، وكان من أهم توصيات ورشة العمل التأكيد على أهمية الاستفادة من تقنيات التصنيع الرقمي المباشر في إعادة تصميم وتصنيع قطع الغيار، وكذلك أهمية الشراكة والتنسيق بين الجهات البحثية في الجامعات والقطاعات المصنعة والمستهلكة لقطع الغيار للتوصل إلى الخيارات المناسبة للتصنيع، كما تم التأكيد على الاستفادة من التجارب الناجحة التي حققتها بعض القطاعات وتعميم منهجياتها وتكثيف الجهود لنقل المعرفة والتقنية للتجهيزات والمنتجات الاستراتيجية التي تمتلكها القطاعات الكبيرة في المملكة، وأكد المشاركون على أهمية وجود خطة وبرامج تنفيذية للتصنيع المحلي لقطع الغيار.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA