تعلم اللغات الأجنبية يبطئ شيخوخة الدماغ

أثبتها علماء جامعة أدنبرة
ترجمة: بابا بروتي
أثبت علماء من جامعة أدنبرة الأسكتلندية أن تعلم لغة ثانية يؤثر إيجابياً على الدماغ، حتى بعد تقدم العمر.
إذ يقولون إن التأثير الإيجابي على الدماغ يلاحظ حتى إذا بدأ الشخص بتعلم اللغة الثانية وهو متقدم في السن، وقارن العلماء نتائج الاختبارات التي أجريت لتحديد النمو العقلي لـ 262 شخصًا من سكان أدنبرة في بريطانيا. أول اختبار جرى لعينة البحث عندما كان عمرهم 11 سنة، والاختبار الأخير جرى بعد بلوغهم 70 سنة، وذكر المشتركون في هذه الاختبارات أنهم تعلموا على الأقل لغة أجنبية واحدة، و195 شخصًا منهم تعلمها قبل بلوغه الثامنة عشرة من العمر، أما الآخرون فتعلموها في عمر متقدم. وبينت نتائج الاختبارات، أن الأشخاص الذين تعلموا لغتين أو أكثر كانت قدراتهم المعرفية=أفضل بكثير مما كان متوقعًا.
وقال الدكتور توماس باك «إن لهذه النتائج قيمة عملية مهمة، فالملايين من البشر في العالم يتعلمون اللغات الأجنبية في عمر متقدم، وبحوثنا بيّنت أن تعلم اللغات حتى في سن متقدمة يؤثر إيجابياً على دماغ المسن، كما تبين أن الأشخاص الذين يتقنون لغتين أو أكثر تتأخر إصابتهم بالخرف لعدة سنوات مقارنة بالذين يتقنون اللغة الأم فقط»، ويعتقد أن إتقان لغتين واستخدامهما في التكلم، يساعد في نمو منطقة الدماغ المسؤولة عن الوظائف التنفيذية والتركيز، مما يمنع تطور الخرف.
وتكمن أهمية هذه الدراسة في تسليط الضوء على فوائد تعلم لغة ثانية في الصغر للوقاية من شيخوخة المخ وتعزيز المهارات الفكرية في الكبر.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA