03/15/1441 - 08:49

جامعتنا كم هي عظيمة!

زاوية: بقعة ضوء

جامعة الملك سعود هي الجامعة السعودية الأولى، وقد خَرَّجت الكثير من الأمراء والوزراء والسفراء والمسؤولين على المستوى المحلي والدولي، وقد حظيت جامعة الملك سعود باهتمام ودعم ورعاية المسؤولين في الدولة إدارياً ومالياً إلى درجة أن بنيتها التحتية في مجمعها الرئيسي بالدرعية يُضرب بها المثل ولا تكاد ترى لها مثيلاً لا في الغرب ولا في الشرق.

تضم البنية التحتية لجامعة الملك سعود مجمعاً متكاملاً يشمل منطقة أكاديمية ومستشفيات ومدارس وإسكاناً ومنشآت رياضية سواء لأعضاء هيئة التدريس أو الموظفين أو الطلبة ولكلا الجنسين، إنها مؤسسة وطنية مهمة وحُق لها أن تُدعم لتكون في الصدارة وتبقى كذلك، سواء على المستوى المحلي أو الإقليمي.

أتذكر أن أحد الزملاء كان يردد مقولته «جامعة الملك سعود العظمى»، وذلك في كل مرة يأتي ذكر الجامعة، وأعتقد أن هذا القائل كان جاداً بوصفه، وأحد الأدلة على ذلك هو أن تنظر لخريطة الجامعة وتركز في مدى كِبر مجمعها في الدرعية، والفضل لله ثم لولاة أمرنا سواء في الحاضر أو الماضي، حيث إن للجامعة الرصيد الأوفر من البنية التحتية ومن الموارد البشرية ومن الخبرة الطويلة أكاديمياً وطبياً وتقنياً، إضافة إلى السمعة الطيبة التي تم تكوينها على مدى أكثر من نصف قرن من الزمن.

بما أن هذا هو قَدَر أولى وأم كثير من جامعاتنا وهي المتميزة الواقعة في قلب العاصمة الرياض، فإنه من المفترض إعطاؤها مزيداً مما تستحق من الدعم والتطوير والمتابعة والدفع لأن تتصدر ضمن الجامعات العالمية في التصنيفات الدولية المعتبرة، ومن أوجه دعمها إعطاؤها بعض الاستقلالية في الإدارة والقرارات والتعيينات والميزانيات السنوية.

إننا نثق بمعالي مدير الجامعة وطاقمه الإداري في العمل على تقليل الآثار السلبية على تميز هذه الجامعة جراء الترشيد المالي في ميزانية الدولة، مع المحافظة على القدر الأدنى من التوظيف والبحث العلمي ومواصلة تعيين وابتعاث أعضاء هيئة تدريس المستقبل ومواصلة بناء وصيانة وتطوير منشآت الجامعة.

أ. د. يوسف بن عجمي العتيبي

كلية علوم الحاسب والمعلومات 

yaalotaibi@ksu.edu.sa

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA