01/28/1439 - 06:35

طلابنا بملابس جامعات أخرى

لا يكاد يمر يوم من أيام الأسبوع الدراسي إلا وتقابل أحد الطلاب وهو يرتدي ملابس جامعة أمريكية أو أوروبية أو غيرها من الجامعات. وليس في هذا عيب, بل هو دليل على قدرة تلك الجامعات على خلق صورة ذهنية عالمية مبنية على مكانة أكاديمية ورموزها المختلفة, لتقنع الكثير من شباب العالم على ارتداء ملابسها وشعارها بفخر، وهي من جانب آخر دليل فقر وضعف «متجر الجامعة».

 ففي تلك الجامعات يعتبر المتجر من أهم الأماكن التي يرتادها الطلاب بشكل دائم خلال الفصل، بل وتجد حتى الدفاتر والملفات وغيرها من احتياجات الطلاب تحمل شعار الجامعة، فمن يا ترى تسبب بفقر متجرنا؟ 

خلال العقود الثلاثة الماضية لم نر أي تحرك نحو الاستفادة من فكرة المتجر, وفي ظل التوجهات الحديثة وتغير التجارة إلى تجارة إلكترونية نحتاج إلى تطوير متجر الجامعة لتصبح الهوية في تفاعلية رمزية مع حياة الطلاب, بل في معظم تفاعلاتنا الرمزية. 

وإذا كانت الجهة المأمول منها أن تتحرك ولم تفعل, أن تسارع في إفساح الطريق لجهات أخرى مثل الجمعية التعاونية أو حتى تأسيس شركات طلابية تعاونية تحت إشرافها أو غيرها من الجهات. المهم أن تصبح صورة متجرنا الفقير في هذا العام الجديد من صور الماضي فقط.   

0

قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد