01/02/1439 - 18:22

الشباب والأمراض الجنسية

زاوية: شبابنا

لا شك أن سلوك الأفراد والمجموعات يؤثر في صحتهم ويتأثر بها، فالسلوك والصحة مرتبطان بعضهما ببعض عبر طرق بالغة التعقيد، فسلوك الشخص يتأثر بشخصيته وعلاقاته مع أفراد المجتمع، ويتأثر أيضاً بجميع المؤثرات البيئية كالعوامل الاجتماعية والاقتصادية التي تسود في المنزل والمدرسة والعمل والمجتمع عامة.

وتمثل الأمراض المنقولة جنسياً أحد عوامل الاختطار الصحية الكبيرة لجميع شرائح المجتمع وخاصة الشباب، إذ تؤكد منظمة الصحة العالمية أن الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 24 عاماً يمارسون العديد من السلوكيات التي تتسم بالمخاطرة، فالشباب الذين يتعاطون المخدرات عن طريق الحقن مثلاً، قد يضطرون إلى بيع أو شراء الجنس مقابل المخدرات، وهذا التبادل بين تعاطي المخدرات عن طريق الحقن وممارسة الجنس المحرم، يقع في صميم أسباب تفشي الأمراض المنقولة جنسياً.

وقسّم العُلماء الأمراض الجنسية المعدية التي تنتقل أساساً عن طريق الاتصال الجنسي غير المشروع إلى ثلاث مجموعات، الأولى أمراض التهاب الأعضاء التناسلية، السيلان، الزهري، الإيدز، الهربس والتربكوماناس، وهي الأشد خطورة وفتكاً بالبشر.

والثانية تشمل أمراض القرحة الرخوة، القرحة العقبولية والكلاميديا، والثالثة تشمل أمراض الفطريات والخمائر وقمل العانة والثآليل الجنسية والميلساء الجنسية والجرب الجنسي.

وللأمراض الجنسية آثار جسدية واجتماعية ونفسية تشمل العقم وضعف الخصوبة، والألم المزمن بالحوض، وسرطان عنق الرحم، والطلاق والتفكك الأسري، والوصمة الاجتماعية.

أما الآثار النفسية، ففي دراسة أسترالية حديثة تبين أن الشباب الذين يمضون ساعات طويلة في مشاهدة الأفلام الإباحية، تظهر عندهم أعراض الاكتئاب أكثر من غيرهم،؛ وكانت الدراسة على أشخاص يمضون 12 ساعة أسبوعياً في مشاهدة الأفلام الإباحية، وتبين أن 30٪ منهم مصاب بدرجة عالية من القلق النفسي، و35٪ مصابون بدرجات مختلفة من التوتر النفسي.

وللوقاية من الأمراض الجنسية من منظور إسلامي، جاءت الشريعة الإسلامية كمنقذ للبشرية، ولضبط العلاقات الجنسية بين الرجل والمرأة، والمحافظة على الصحة العامة داخل المجتمع، وذلك من خلال سبيل واحد هو الزواج الشرعي، والبعد عن العلاقات المحرمة.

قال تبارك وتعالى في محكم تنزيله «ولا تقربوا الزنا إنه كان فاحشة وساء سبيلاً» الإسراء: 32. تحذير من الله جل جلاله ليس في ممارسة الزنا فحسب، بل عدم الاقتراب منه بأي شكل من الأشكال، وفي السنة النبوية قال صلى لله عليه وسلم «يا معشر الشّباب من استطاع منكم الباءة؛ فليتزوّج؛ فإنّه أغض للبصر، وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم، فإنه له وجاء» متفق عليه. تشجيع وتوجيه من النبي صلى الله عليه وسلم للشباب على الزواج المبكر، وفي حالة عدم المقدرة، فإن الصيام هو الوقاية.

أما على الصعيد العالمي، فقد أعطت الاستراتيجية العالمية للوقاية من الأمراض المنقولة جنسياً ومكافحتها عام 2015م أهمية قصوى لمشاركة المجتمع بأكمله في تحسين الخدمات المختلفة التي تقي الشباب من الأمراض الجنسية؛ كنشر عيادات الصحة الجنسية، ومراكز الشباب متعددة الأغراض مثل الأندية الرياضية، والخدمات المدرسية التي تتعامل وفقاً للمجموعات العمرية، وإقامة الاحتفالات والمهرجانات داخل المجتمع لتعزيز الصحة الجنسية لدى الشباب، وإلى اللقاء.

د. علي بن أحمد السالم

المدينة الطبية الجامعية

alisalem@ksu.edu.sa

0

قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد