05/25/1438 - 10:35

انطلاق مؤتمر «البيئة الجديدة للإعلام التفاعلي.. الثلاثاء

يقام في الجامعة وبرعاية  أمير الرياض 

 

برعاية صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز  أمير منطقة الرياض ينظم قسم الإعلام بجامعة الملك سعود المؤتمر الدولي الثاني تحت عنوان «البيئة الجديدة للإعلام التفاعلي في العالم العربي.. الواقع والمأمول»، وذلك في الفترة من 21 -22 فبراير الجاري بمشاركة ما يزيد عن 60 باحثاً من المملكة وعدد من الدول الصديقة.

من جانبه ثمّن معالي مدير الجامعة الدكتور بدران العمر رعاية سمو أمير الرياض للمؤتمر، مشيراً إلى أنها تجسد الاهتمام المتواصل من القيادة الحكيمة بالجامعة بشكل عام والإعلام بصفة خاصة، مؤكدًا اهتمامها بتعزيز تبادل الخبرات والتجارب بين الدول العربية في مختلف المجالات، للإسهام في تقدمها وتنميتها.

وأوضح أن المؤتمر يتضمن مجموعة من المحاور ذات العلاقة بقطاع الإعلام ووسائل التواصل لما لهذا القطاع من أهمية كبيرة خصوصًا في زمننا الحالي الذي تتعرض فيه المملكة لعديد من الهجمات الإعلامية، لافتاً الانتباه إلى بحث أبرز المستجدات في هذا القطاع وكيفية الاستفادة منها، كما يتضمن عدداً من الجلسات العلمية التي تناقش مواضيع عدة عن الإعلام وشؤونه، بمشاركة خبراء يمثلون مؤسسات تعليمية عريقة.

من جانبه أكد عميد كلية الآداب المشرف العام على المؤتمر الدكتور نايف بن ثنيان آل سعود أن المؤتمر يناقش خمسة محاور الأول: «البيئة التفاعلية للإعلام»، ويشمل الموضوعات التالية: التطورات التقنية للإعلام التفاعلي، الأدوار الثقافية لمنصات الإعلام التفاعلي، التوظيف الاجتماعي للإعلام التفاعلي، الأفراد والعوامل النفسية في البيئة التفاعلية للإعلام.

وأضاف أن المحور الثاني يناقش مشروعات الأعمال في الإعلام التفاعلي كصناعة المحتوى الإعلامي، رعاية وتمويل مضامين الإعلام التفاعلي، الإعلان في ظل بيئة الإعلام التفاعلي، والعلاقات العامة والممارسة المهنية للتواصل في الإعلام التفاعلي، أما المحور الثالث فيحمل عنوان «الفجوة بين الإعلام التقليدي والإعلام التفاعلي»، ويدرس التكامل بين الإعلام التقليدي والإعلام التفاعلي، والتطورات المهنية للأدوار الإعلامية في بيئة الإعلام التفاعلي، والإبداع في تطوير الرسالة الإعلامية، إضافة للتنافس الوظيفي في تفاعلية الإعلام التفاعلي. وبين الدكتور نايف أنه تم تخصيص المحور الرابع لمناقشة «الإعلام التفاعلي والمجتمع»، وأضاف أن المؤتمر تلقى ما يزيد عن 230 بحثاً وورقة علمية داخلية وخارجية سيشارك منها 65 بحثاً في الجلسات العلمية.

0

قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد