12/29/1438 - 06:48

أكبر سبب للتلوث!

نعلم جميعاً أن بيئتنا تعاني اليوم من مستويات خطيرة من تلوث الهواء، إلى الحد الذي أصبح يشكل خطراً علينا وعلى كل من يعيش معنا في هذا الكوكب، ومصادر التلوث معلومة تشمل التدخين, وعوادم السيارات, وأدخنة المصانع, وحرق النفايات... إلخ، فكل هذه النواتج تحوي مواد كيماوية ومركبات بيولوجية تضر بصحة الإنسان وقد تسبب له أمراض الجهاز التنفسي، أجارنا الله منها وشفى كل مسلم مبتلى!

لكن لو نطرنا للموضوع بنظرة أعمق، ودون مجاملة، فإنه يمكننا اكتشاف المصدر الأول والسبب الرئيس للتلوث، ألا وهو الإنسان، ذلك المخلوق العاقل الذي ميزه الله سبحانه بالعقل والفهم والإدراك، أصبح بشكل مباشر أو غير مباشر هو السبب الأول في تلوث الهواء، حيث إن كل المصادر الأخرى هو من صنعها وهو من استخدمها!

وأنا كإنسان إيجابي لا أحب جلد الذات، بل أبحث عن الحلول التي تخلصنا من هذه الأزمة والتي أطلق عليها مسمى «أزمة هواء» ومن الحلول الناجعة من وجهة نظري التخلص من النفايات بطريقة صحيحة ومنع دفنها أو حرقها, توسيع المساحات الزراعية والاهتمام بتشجير أغلب الأماكن العامة لأن الأشجار لها دور فعال في تنقية الهواء, عدم بيع أراضٍ سكنية بجانب المناطق الصناعية, توعية الناس بأضرار التدخين وما شابه ذلك للإقلاع عنه.

وختاماً اعلم أيها الإنسان أن الهواء ملك للجميع وحق عام ومشروع للكل وليس حصراً لأحد فلتكن سبباً في بقاء الهواء نقياً خالياً من التلوث.

عبدالمحسن بن صالح العمري

العلوم

0

قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد