09/02/1438 - 20:43

أسباب اجتماعية وراء التعثر الأكاديمي لطالبات الصيدلة

كشفت دراسة إحصائية أجرتها أخصائيات الخدمة الاجتماعية بوحدة الدعم والإرشاد الطلابي بكلية الصيدلة أ. هدى الأحمدي، أ. فاطمة الدريملي، أ. سفرة البقمي، أ. منال بن جمعة، والأخصائية النفسية أ. وداد الهزاع, تحت إشراف د. ابتسام سعد الشدي، د. رها سعود أورفلي، أبرز أسباب الضعف الدراسي والتعثر الأكاديمي لطالبات كلية الصيدلة.
ولخصت الدراسة تلك الأسباب بصعوبة التحصيل التي تتمثل أحياناً في صعوبة الحصول على درجات مرتفعة بالرغم من شعور الطالبات بأنهن قد بذلن مجهوداً لتحقيق ذلك، وينتج هذا عن سوء إدارة الوقت والغياب لمذاكرة مادة أخرى، أو التوتر الزائد عن الحد المطلوب، كالخوف والقلق من الإخفاق؛ وذلك يؤثر على التركيز واسترجاع المعلومات، وفي بعض الأحيان نجد أن الطالبة لديها صورة مشوشة عن قدراتها وإمكانياتها الحقيقية.
إلى جانب ذلك هناك أسباب عائلية للتعثر الأكاديمي حسب الدراسة، فالعائلة تعتبر دائماً من أهم العوامل التي تؤثر على المسار الصحيح للشخصية، وعلى سلامتها النفسية وعلى تطور الفرد وخاصة وجود خلافات بين الوالدين أو غياب أو مرض أحدهما، وكل هذه عوامل تؤثر في نفسية الأبناء، وعامل رئيسي في بطء تحصيلهم أو عدم تحفيزهم على النجاح ويبعد الطالبة في الجامعة عن دافعها الدراسي وبالتالي يؤثر على مستواها الأكاديمي.
أيضاً هناك أسباب اجتماعية مثل تأثير الأصدقاء وبذلك يكون سلوك الطالبة سواء كان إيجابياً أو سلبياً على حسب تأثير الأصدقاء عليها، بالإضافة إلى مسببات بيئة مختلفة كالزواج ووجود مولود جديد.
وكشفت الدراسة عن ملامح ظاهرة الفشل وأولها تحصيل دراسي ضعيف لأن معظم الطرق الموضوعية لتقييم مستوى الطالبة في التحصيل الدراسي هي عن طريق تقديرها العام، فمراجعة درجات الطالبة عن طريق مقابلة الأخصائيات لطالبات التعثر الأكاديمي، يعطي صورة واضحة نسبياً عن وضع الطالبة الأكاديمي والنفسي والاجتماعي، فمثلاً الطالبة التي تحصل على درجات منخفضة في الامتحان يشير ذلك إلى أن لديها عدم توافق مع موادها الدراسية، وذلك يؤثر سلبا على الحالة النفسية والاجتماعية ليها، مما قد يشعرها بعدم الأهلية للتعليم والانسحاب من الدراسة.
وبعد مقابلة الطالبات واتخاذ الإجراءات اللازمة وتطبيق الخطط العلاجية من قبل الاخصائيات للطالبات تبين تحسن 60% من أداء الطالبات بعد تطبيقهن لخطط إدارة الوقت، و50% تطبيق استراتيجيات التغلب على القلق، و40% عمل تمارين لزيادة التركيز واسترجاع المعلومات.

 

0

قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد