03/29/1439 - 09:01

وضع حجر الأساس لمبنى جديد بمعهد جامعة الإمام بجاكرتا

بناءً على الموافقة السامية الكريمة، وضع مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية عضو هيئة كبار العلماء الدكتور سليمان بن عبدالله أبا الخيل حجر الأساس لمبنى الأنشطة الطلابية بمقر معهد العلوم الإسلامية والعربية بمنطقة رامبوتان بجاكرتا بمساحة 27 ألف متر مربع، وبحضور السفير السعودي في إندونيسيا الأستاذ أسامة بن محمد الشعيبي، ونائب رئيس مجلس الشورى الإندونيسي هداية نور واحد ومستشار وزير التعليم العالي والبحث العلمي الإندونيسي عبدالواحد مكتوب.

واستمع معاليه لشرح تفصيلي عن المبنى من قبل المستشار والمشرف العام على الشؤون الفنية بالجامعة المهندس عبدالعزيز الجريان، وبيّن الجريان لمعاليه أن المبنى يشتمل على صالات استقبال وصالات متعددة الأغراض للرجال والنساء وصالة ألعاب أطفال وغرف اجتماعات، وخدمات متنوعة، وملاعب خارجية، ومواقف للسيارات، وجلسات عامة.

وأوضح الجريان أن المبنى الرئيسي الجديد لمعهد العلوم الإسلامية والعربية في جاكرتا يضم الأقسام العلمية والمعامل والقاعات الدراسية للطلاب والطالبات والمكاتب الإدارية والقاعات المدرجة وقاعات متعددة الأغراض.

من جانبه قال معالي مدير الجامعة أ. د. سليمان أبا الخيل: إن العلاقات بين المملكة العربية السعودية والجمهورية الإندونيسية الشقيقة ضاربة في جذور التاريخ، ومبنية على مبادئ وأسس قوية ومتينة، مضيفًا: «بين الدولتين الشقيقتين والشعبين الصديقين محبة وتآلف وعمل يخدم الإسلام في مشارق الأرض ومغاربها».

وتابع معاليه: «خادم الحرمين الشريفين يولي عناية فائقة بالجمهورية الإندونيسية، ويعطيها اهتمامًا كبيرًا، وفق منهج المملكة العربية السعودية في علاقاتها الإستراتيجية مع الدول الشقيقة، ومن هنا جاءت زيارته الكريمة لإندونيسيا، التي قام بها مؤخرًا حفظه الله، والتي عندما ننظر فيها؛ نظرة اعتبارية من جميع الجوانب والمعطيات، نجد أنها ذات مدلولات كبيرة، ومفاهيم عميقة».

وأكد معاليه أن خادم الحرمين الشريفين هو رائد العمل الإسلامي وهو رجل السلم والسلام وملك العطاء والوفاء، مضيفًا: «الجامعة بدعم وتوجيهات خادم الحرمين الشريفين حفظه الله، ستبذل جهدا في سبيل نشر العلوم الإسلامية والعربية في كافة مرافقها في الداخل والخارج».

من جهته أكد سفير المملكة لدى إندونيسيا أسامة الشعيبي، أن زيارة خادم الحرمين الشريفين للجمهورية الإندونيسية حملت بشرى خير لهذه البلاد، عبر توقيع نحو 11 اتفاقية، مشيرآً إلى أن «بناء المجتمع» كان من أهم الاتفاقيات، وشكر معالي مدير جامعة الإمام على مبادرته بتدشين المعاهد الجديدة، التي ستكون في عدة مدن إندونيسية، مضيفًا: «سنكون عونًا لجامعة الإمام، وسنبذل كل ما يسهل من إقامة هذه المعاهد».

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA