01/02/1439 - 18:32

جيل التحول الوطني

بكل معاني البهجة والسرور تتشرف جامعة الملك سعود ومنسوبوها من أعضاء هيئة تدريس وموظفين وطلاب برعاية وتشريف صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، لتخريج الدفعة السادسة والخمسين من طلابها بمختلف المراحل.

وتأتي رعاية سموه استمراراً للدعم والاهتمام الكبير الذي تشهده الجامعة، واستجابة كريمة لتطلعات أسرة الجامعة لرعاية حفل تخريج أبنائها الطلاب، ويأتي تشريف سموه لهذه المناسبة ليعكس حرص القيادة الكريمة بالتعليم وأهميته في خدمة الوطن والمواطن.

ولا شك أن حفل التخرج يمثل للجامعة مناسبة تسعد بها، لأنها تزف مجموعة من أبنائها وبناتها الطلاب والطالبات بعد أن استلهموا من العلم والمعرفة وطوروا مهاراتهم وقدراتهم، وتم إعدادهم لسوق العمل ليكونوا خير دعامة للوطن، وليساهموا في تحقيق تطلعات ورؤية المملكة 2030 والتي تشمل العديد من البرامج التنموية والاقتصادية والاجتماعية، والتي ستكون حافزاً لهم ليكونوا اللبنة الأساسية لدعم هذا التحول الوطني الكبير من خلال عملهم في القطاع العام أو الخاص.

وبهذه المناسبة الغالية على قلوبنا جميعاً فإن الجامعة تحمل على عاتقها واجب الشكر والتقدير والامتنان لقائد مسيرة النهضة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز، وسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة الرياض، وفق الله الجميع وسدد خطاهم.

كما أُهنى أبنائي وبناتي الخريجين وأولياء أمورهم على هذا الإنجاز، وأوصيهم بالإخلاص في حمل أمانة العلم نحو الرقي لخدمة الدين والمليك والوطن، والعمل على نهضته وتحقيق تطلعاته، متمنياً لهم مزيداً من التألق في حياتهم العلمية والعملية.

د. عبدالله بن محمد الصقير 

وكيل الجامعة للمشاريع

0

قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد