01/02/1439 - 18:33

الجامعة تفتخر بخريجيها

تسعد جامعة الملك سعود كل عام بتخريج أفواج جديدة من طلابها بعد أن أمضوا سنوات في ردهاتها ينهلون من معين علومها ومعارفها، وها هي اليوم تزف للوطن دفعة جديدة من أبنائها للمساهمة في دفع عجلة التنمية والتطوير في بلادنا الحبيبة.

ولقد أثمرت توجيهات القيادة الرشيدة في المملكة العربية السعودية ولله الحمد من خلال تطوير التعليم العالي كماً ونوعاً واعتباره اللبنة الأساسية لتحقيق التنمية المستدامة للوطن، إلى نمو متسارع في عدد الطلاب والطالبات الملتحقين بالجامعات السعودية، ويأتي ذلك تتويجاً لما يقدمه ولاة الأمر يحفظهم الله من الدعم غير المحدود لشتى مجالات العلم والمعرفة.

وإن مما يزيد الجامعة شرفاً أن هذه المناسبة التي تفخر بإقامتها كل عام تحظى باهتمام وتقدير ولاة أمورنا، وتسعد الجامعة بتشريف صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض ـــ يحفظه الله ـــ  هذا الحفل، ولقد حظيت الجامعة باهتمام ورعاية ولاة الأمر في مملكتنا وعلى رأسهم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمير محمد بن نايف نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وولي ولي العهد النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان، ويلمس ذلك جميع منسوبي ومنسوبات الجامعة حيث تلقى الجامعات كل الدعم والمساندة منهم يحفظهم الله.

ولقد أولت الجامعة كل الاهتمام بالطالب كونه المُخرج الأهم لها ووفرت له كل الإمكانات التي تساعده على التميز والإبداع ليكون منافساً قوياً في سوق العمل، والجامعة تفتخر بخريجيها الذين يتسلمون مناصب قيادية في القطاعين العام والخاص، وتتمنى أن ترى خريجي هذه الدفعة يقودون عجلة التطوير في مملكتنا الحبيبة.

وفي الختام، لا يسعني بهذه المناسبة العزيزة، إلا ن أرفع باسم منسوبي الجامعة أسمى آيات التهاني والتبريكات لأبنائنا الخريجين وأتمنى لهم جميعا دوام التفوق والنجاح، ومواصلة العطاء والمثابرة والعمل على دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في وطننا الغالي، راجيا المولى عز وجل أن يحفظ سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين، وسمو ولي ولي العهد، وأن يمدهم جميعا بالقوة والعزم والسداد، وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان والقوة والعزة والرخاء وأن يحفظها من كل مكروه.

أ. د. أحمد بن سالم العامري

وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي

0

قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد