08/29/1438 - 05:58

اهتمام كبير ورعاية كريمة

إن تشريف صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز آل سعود أمير منطقة الرياض، ورعايته لحفل تخريج الدفعة 56 من طلاب جامعة الملك سعود، واهتمام سموه لهذا الحفل، يؤكد حرصه على مشاركة خريجي جامعة «الوطن» وذويهم فرحة النجاح، وتأتي رعايته لهذا الحفل ضمن اهتمام القيادة الرشيدة بالتعليم.

وبهذه المناسبة الغالية أقدم التهنئة للخريجين وأحثهم على المواصلة في طريق العلم، والعمل بجد وإخلاص وبما يسهم في تطوير وازدهار هذا الوطن الغالي.

إن جامعة الملك سعود ومنذ إنشائها في خمسينات القرن الماضي، حظيت باهتمام كبير ورعاية خاصة من لدن القيادة الرشيدة، كونها الجامعة الاولى في المملكة والتي تزخر بتاريخ عريق، حيث استقطبت أكاديميين من مختلف دول العالم وابتعثت خريجيها لمختلف دول العالم، وركزت على الجانب العلمي والبحثي، فأصبح نتاجها يؤسس لأجيال تساهم في تنمية الوطن وازدهاره، وهذا ثمرة الاستثمار في عقول أبناء الوطن وبناته، وما كان لهذا التميز أن يكون ويستمر إلا بفضل من الله ثم بالدعم المتواصل لهذه الجامعة العريقة من لدن القيادة الرشيدة.

أ. د. خالد بن علي فودة

عميد كلية الطب

0

قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد