11/30/1438 - 17:59

صفحة قسم الدراسات الإسلامية في تويتر من أوائل صفحات التفاعل في الجامعة

أول قسم يعتمد الرسائل الجماعية «SMS» قبل أكثر من 15 عامًا
ساهم القسم في إثراء المحتوى العربي على الإنترنت بالتعاون مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية
أنشأ القسم معمَلين الأول للتلاوة يحوي أجهزة صوتية وبرامج متقدمة والثاني معمل الحديث الإلكتروني

 

 

يفخر قسم الدراسات الإسلامية في كلية التربية، بكونه من أوائل الأقسام مواكبةً لبيئة الإعلام التفاعلي واستفادةً من برامجها وتطبيقاتها، حيث كان أول قسم في الجامعة يعتمد إنشاء واستخدام الرسائل الجماعية «SMS» في الجامعية، وتعد صفحته على تويتر من أوائل وأكثر الصفحات نشاطاً وتفاعلاً على مستوى الأقسام في الجامعة, وتزخر بالأخبار والإعلانات والأنشطة والفعاليات المتنوعة، وللقسم جهود كبيرة ومتواصلة في شأن التفاعل مع بيئة الإعلام التفاعلي والاستفادة من برامجها وتطبيقاتها.

 

تويتر وتيلجرام

تعد صفحة القسم على تويتر من أوائل صفحات التفاعل للأقسام في الجامعة، وتزخر بالعديد من الأخبار والإعلانات والأنشطة والفعاليات، حيث يعلن القسم فيها إعلاناته الرسمية والمناقشات العلمية والمواعيد الخاصة بالطلاب والطالبات، ويجيب عن أسئلة الدراسين المهمتين.

كما افتتح القسم صفحة خاصة في التيلجرام كانت بمثابة حصة تعليمية تثقيفية يستفيد منها الطلاب والطالبات والدارسون من غير طلاب القسم أو غير طلاب الجامعة، وينشر فيها من الفوائد وجديد الكتب والأبحاث والرسائل العلمية المفيدة لطلاب الدراسات الإسلامية على اختلاف تخصصاتهم.

 

واتساب و«SMS»

كان لقسم الدراسات الإسلامية قصب السبق في إنشاء واعتماد الرسائل الجماعية «SMS» قبل أكثر من خمسة عشر عامًا كأول قسم في الجامعة قبل أن تبدأ بها الجامعة نفسها. كما أوجد القسم مجموعة عبر الواتساب تضم جميع أعضاء هيئة التدريس لإرسال القرارات والإعلانات بالتزامن مع البريد الإلكتروني في وقت واحد.

 

تجربة فريدة

أوجد القسم موقعاً إلكترونياً يتم تحديثه باستمرار يحوي أهم الإعلانات والرسائل والمنصات التفاعلية، ونفذ القسم تجربة جديدة فريدة وهي مشروع الرسائل العلمية «PDF»، حيث تم تحميل مئات الرسائل العلمية القديمة والحديثة على الشبكة بصيغة «PDF» لتكون في متناول أيدي الباحثين.

وأوضح رئيس القسم أ. د. عبدالمحسن بن عبدالله التخيفي أن القسم يتواصل مع فئة واسعة من طلاب وطالبات هذه الجامعة المباركة، ويسعى من خلال الموقع إلى تعزيز التواصل مع كافة الأطراف المعنية بالشأن التعليمي والتربوي، وخصوصًا طلاب الجامعة، ويوفر كل ما يستجد من معلومات وإعلانات وبرامج وقنوات اتصال.

 

معمل إلكتروني للحديث

من جانبه، أشار د. فهد بن عبدالعزيز السنيدي، أستاذ العقيدة المشارك، إلى أن القسم أنشأ معمَلين الأول معمل التلاوة ويحوي أجهزة صوتية تعليمية وبرامج متقدمة لتعليم التلاوة، والثاني معمل الحديث الإلكتروني وهي التجربة التي استفادت منها حتى الآن ثلاث جامعات قامت بنقلها، وهذه التجربة الفريدة لقيت استحسان الباحثين في الجامعة وخارج الجامعة، وقد كان لزيارة سماحة المفتي العام للمملكة لهذا المعمل أثر كبير حيث أشاد سماحته بالمعمل كثيراً.

 

إثراء المحتوى العربي

وأضاف د. السنيدي أن قسم الدراسات الإسلامية ساهم في مشروع «ويكبيديا»، حيث قام القسم بزيارة مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وتقديم فكرة إثراء محتوى «ويكبيديا» بالتعاون مع المدينة، وفعلاً تم تسجيل رسائل علمية لبعض الطلاب والطالبات في هذا الشأن. كما أسهم القسم عبر بعض الدراسات العلمية المتخصصة في الإنترنت والقنوات الفضائية والإعلام الجديد من المساهمة في إثراء المفردات والألفاظ الجديدة.

 

الرؤية والأهداف المستقبلية

يحظى قسم الدراسات الإسلامية بدعم إدارة الجامعة ودعم ورعاية عمادة كلية التربية لتحقيق أفضل المستويات على جميع الأصعدة، شأنه في ذلك شأن بقية الأقسام في الجامعة، وقد تلقى القسم دعماً كبيراً من إدارة الجامعة بلغ مليون ريال لتطوير المعمل واستكمال تجهيزاته ومحتوياته، وبهذه المناسبة وجه رئيس القسم د. فهد السنيدي شكره وتقديره لإدارة الجامعة وعمادة كلية التربية مفيداً أن الخطط المستقبلية للقسم يدخل ضمنها افتتاح قناة في اليوتيوب لتكون منصة بث لمناقشة الرسائل العلمية، بالإضافة إلى جعلها مرجعاً للمحاضرات العلمية والدروس والمناقشات العلمية التي أقامها القسم وبخاصة عن الإعلام الجديد.

**********

بوووووووكس

رسائل علمية متخصصة

في إطار اهتمام قسم الدراسات الإسلامية بمواكبة بيئة الإعلام التفاعلي وإثراء المحتوى العربي على الإنترنت، تم تسجيل ومناقشة مجموعة من الرسائل العلمية لدرجتَي الماجستير والدكتوراه حول القنوات الفضائية والمواقع الإلكترونية والبرامج الحاسوبية، منها:

- التنصير عبر الخدمات التفاعلية لشبكة المعلومات العالمية/ محمد المجممي.

- معجم ألفاظ ومصطلحات العلاقات الدولية/ أ.د. حسن أبوغدة.

- البرامج الحاسوبية في خدمة السنة النبوية/ د. إبراهيم الريس.

- إبراز المواقع التنصيرية عبر شبكة المعلومات/ د. إنعام بنت محمد عقيل.

- أفلام المرسوم المتحركة في القنوات العربية الموجهة إلى الطفل/ أ. أنورة الجهني.

- الإعلام التنصيري الموجه للطفل من خلال قناة «سات70» الفضائية دراسة وتحليل/ فضة العنزي.

- دراسة لبعض المواقع التنصيرية العربية والانترنت/ أ.د. خالد بن عبدالله القاسم.

- الفضائيات العربية التنصيرية - أهدافها، وسائلها، سبل مقاومتها/ تركي بن خالد الظفير.

0

قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد