01/03/1439 - 05:11

قاعدة ومثل 

 

يقول المثل «خالف تعرف»، ينطوي المثل على سبب من أسباب انحراف الأفراد وخروجهم على الجماعة والمجتمع، إذ يقرر المشتغلون من النفسيين الاجتماعيين في دراسة انحراف الأفراد في سائر المجتمعات أن عوامل من مثل «شد الانتباه أو إدارة الانتباه، والرغبة في التفرد - أن يبدو الشخص فريدًا بما يأتي ويعمل من مشرب ومأكل وملبس ومظهر تعد عوامل رئيسة في الانحراف أو الخروج على الجماعة والمجتمع . هذا ما قرروه على مستوى النظرية والتطبيق، وتدعمه نتائج بحوثهم ودراساتهم.

 فقد ثبت لهم أن الجماعة تصرف انتباهاً أكبر للمنحرف والخارج على أعرافها أكثر مما تصرفه على المساير والمطيع لها والممتثل لأعرافها. ولعل هذه العوامل تفسر لنا ما يجنح إليه بعض أفراد المجتمع من الاندفاع والمبادرة في تبني ما يستجد من تقليعات وموضات أو التورط في أفعال تبدو شرعاً مرفوضة واجتماعيًا غير لائقة. ويحدث منهم في الحالات المتطرفة, القول بأقوال شاذة والعمل باجتهادات خاطئة. ويعلل النفسيون الاجتماعيون ذلك بأن هذه الممارسات عبارة عن حيل وآليات يلجأ إليها الفرد ليمنح نفسه اعتباراً ومكانة ووجاهة, أو لرد الاعتبار حال أن ظهر له من الآخرين حوله ما يشير إلى استنقاص له واحتقار وازدراء, وكل ما يمس بسوء تقديره لذاته. فالقاعدة النفسية تتلخص في أن المنحرف يبغي بانحرافه شد أو إدارة انتباه الآخرين له. والمثل أعلاه ترجمة عملية لهذه القاعدة.   

أ.د. دخيل بن عبدالله الدخيل الله

أستاذ علم النفس الاجتماعي

قسم علم النفس

0

قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد