02/29/1439 - 16:33

المناظر الجميلة تشحن طاقتك الإيجابية

الطاقة الايجابية شحنات داخلية تجلب السعادة وترفع منسوب الرضا وتدفع الإنسان للسعي نحو تحقيق أهدافه مهما كان أمامه من معوقات، فهو سيتجاوزها ويكون مثابرًا لأبعد حد لتحقيق غاياته، وهناك عوامل تعزز الطاقة الإيجابية لدى الإنسان وعوامل أخرى تفرغها وتعزز عوضاً عنها الطاقة السلبية.

النظر إلى الأشياء والتركيز عليها يؤثر في الطاقة الداخلية للشخص، فلو ركزت على شيء جميل وإيجابي أو فكرت فيه فإنك تأخذ منه طاقة إيجابية وتنتعش مما يعزز الطاقة الإيجابية لديك، ولو ركزت على شيء سلبي وفكرت فيه فإنك سوف تأخذ منه طاقة سلبية وتنتكس.

جرب مرة وأنت تسير في الشارع، أن تنظر إلى السحاب، وأمعن النظر وابتسم، وظل هكذا فترة بسيطة، ستفاجأ بأنك أخذت شحنة إيجابية رائعة وتعزز الطاقة الإيجابية لديك، وفي المقابل، جرب مرة وانظر إلى مكان تجمع القمامة أو شيء سلبي، وركز وأمعن النظر وتضايق، ستفاجأ بعد قليل بأنك أخذت شحنة سلبية كبيرة.

جرب الآن وأغلق عينيك، وتخيل شيئاً جميلاً رائعاً مريحاً، عش في الخيال وكأنك في المكان أو في هذه اللحظة «لحظة تفوق، موقف إيجابي سعيد من الماضي، أو توقع في المستقبل إيجابي» ستأخذ منه شحنة إيجابية رائعة تشحن بها طاقتك.

وفي المقابل جرب الآن وأغلق عينيك وتخيل شيئاً حزيناً خانقاً محبطاً، وعش في الخيال وكأنك في المكان أو في تلك اللحظة «لحظة حزن، موقف سلبي حزين من الماضي، أو توقع في المستقبل سلبي» ستأخذ منه شحنة سلبية كبيرة تشحن بها طاقتك بصورة سلبية.

المشاعر هي ترمومتر الطاقة وترمومتر الأفكار، إن كانت المشاعر إيجابية فأنت طاقتك إيجابية وأفكارك إيجابية في هذه اللحظة، وإن كانت المشاعر سلبية فأنت طاقتك سلبية وأفكارك سلبية في هذه اللحظة، غير ما في نفسك يتغير ما حولك.

0

قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد