12/28/1438 - 18:05

تميز الجامعة و660 قائداً

زاوية: جامعتي 2030

كشف مشروع تجديد الاعتماد الأكاديمي المؤسسي «معاً نحو التميز» تميز جميع منسوبي الجامعة، وتعاونهم وحرصهم على دعم مسيرة الحراك التطويري بالجامعة، كما كشف المشروع عن تميز 660 قائداً، وهو عدد المشاركين في تنفيذ متطلبات وفعاليات تجديد الاعتماد المؤسسي للجامعة بدءاً من أول يوم لهذا المشروع.

لقد تم تقسيم المشاركين إلى ثلاث مجموعات، عملت المجموعة الأولى على إتمام مرحلة إعداد الوثائق، فيما عملت المجموعة الثانية على إتمام مرحلة التجهيز، وأخيراً عملت المجموعة الثالثة على إتمام مرحلة تنفيذ زيارة المراجعة الخارجية.

وبحمد من الله تعالى تسلم معالي مدير الجامعة الدكتور بدران العمر شهادة تجديد الاعتماد الأكاديمي المؤسسي لمدة سبع سنوات، للفترة من مايو 2017 إلى أبريل 2024م من معالي الدكتور خالد السبتي رئيس هيئة تقويم التعليم، في حفل أقيم تحت رعاية معالي الدكتور السبتي وبحضور معالي نائب وزير التعليم معالي الدكتور محمد العاصمي وحضره العديد من مدراء ووكلاء الجامعات السعودية، إضافة إلى عمداء التطوير والجودة وعدد من المؤسسات المعنية.

إن ما يزيد الأمر فخراً لجامعة الملك سعود هو تسلم معالي المدير أيضاً في هذا الحفل شهادات اعتماد تسعة عشر برنامجاً، وكشف الحفل للجميع تميز الجامعة في الاعتماد المؤسسي والاعتماد البرامجي، حيث تصدرت الجامعات السعودية قاطبة في الحصول على الاعتماد البرامجي من هيئة تقويم التعليم في الدورة الرابعة والخامسة، وهي: الهندسة الكهربائية، والهندسة المساحية، والهندسة الصناعية، هندسة البترول والغاز الطبيعي، والإنتاج الحيواني، وعلوم الأغذية وتغذية الإنسان، والإنتاج النباتي، والاقتصاد التطبيقي، والتخطيط العمراني، والرياضيات، وعلم الحيوان، والجيولوجياء، والجيوفيزياء، والكيمياء الحيوية، والتمريض، والمالية، والتسويق، نظم المعلومات الإدارية، المحاسبة.

ويأتي هذا الإنجاز بعد عامٍ حافل من العمل المتواصل لدعم مسيرة حراك الجامعة في العديد من المجالات وكان على رأسها تجديد الاعتماد الأكاديمي المؤسسي، ونشرُف أن يدعم هذا الحراك مسيرة الجامعة في تحقيق الريادة العالمية والتميز، ونفخر بتقديمه للوطن تأكيداً على سعينا المستمر لدعم رؤية المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله.

هذه الإنجازات التي تحققت بفضل من الله أولاً ثم بوعي وتميز وجهود منسوبي هذه الجامعة تجاه المشاركة في الحراك التطويري، ووجود رجال ونساء تعتز الوكالة بهم وبما يقدمونه من جهد يستحق الثناء والتقدير، فأخلص الدعاء أهديه للجميع بأن يحفظ الله بلدنا وأن يوفق ولاة أمرنا للخير والصلاح، وأن يوفق جميع العاملين في الجامعة لما فيه خير البلاد والعباد. 

وإنني إذ أتقدم بخالص الشكر والتقدير لمعالي مدير الجامعة وكافة قياداتها ومنسوبيها، لنعد الجميع- بإذن الله - باستمرار المشروعات التطويرية التي تسهم في تحقيق أهداف الجامعة وفق الخطة الاستراتيجية KSU2030، وتدعم رؤية المملكة وبرنامج التحول الوطني.

القراء الأعزاء؛ مع انتهاء حروف هذه المقالة بإصدار رسالة الجامعة العدد الأخير لها خلال العام الدراسي الحالي، والتي أتاحت لي الفرصة لطرح 32 مقالاً، تناولت فيها العديد من القضايا الأكاديمية والعلمية والتطويرية، كما سعدت باستقبال أرائكم ومناقشة العديد منها، أشكر رسالة الجامعة والقائمين عليها، مع أمنياتي الصادقة باستمرار دورها الرائد والمتميز. 

أ. د. يوسف بن عبده عسيري

وكيل الجامعة للتخطيط والتطوير

0

قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد