01/06/1439 - 10:13

مراجعو «القبول والتسجيل»: إجراءات ميسرة وتعامل راقٍ وتجاوب مباشر

في جولة لـ«رسالة الجامعة» خلال الأسبوع الأول قبل بدء الدراسة
الفريح: الإجراءات سهلة وميسرة وأسرع من السابق بكثير وهناك تحسن كبير في الأداء والتعامل
العتيبي: المراجعون يقفون بشكل عشوائي أمام الموظف وأرى أهمية وضع سياج بين المسارات

 

 

استطلاع: فهد الحمود

 

أجرت صحيفة رسالة الجامعة جولة على مرافق عمادة القبول والتسجيل في الأسبوع الأول قبل بدء العام الجامعي الجديد 1438/ 1439هـ واستطلعت آراء المراجعين وانطباعاتهم حول تعامل موظفي العمادة ومدى تجاوبهم مع الطلبات والاستفسارات، وخرجت بنتيجة إيجابية بشكل عام، حيث أثنى أربعة من أصل خمسة طلاب على الخدمات المقدمة وطريقة التعامل وسرعة التجاوب، فيما سجل طالب واحد ملاحظة تتمثل في عدم التنظيم بين المراجعين داعياً لتوزيع أرقام ووضع سياج بين المسارات مثل تلك الموجودة في البنوك..

 

تغيير التخصص

في البداية أوضح الطالب علي الزهراني أنه جاء إلى عمادة القبول والتسجيل من أجل تغيير تخصصه، حيث يرغب بالتحويل من تخصص علم اجتماع إلى العلوم السياسية، وقد أنهى العام الماضي السنة التحضرية وتم قبوله في تخصص علم اجتماع، وتقدم بطلب تغيير التخصص قبل شهرين لكنه لم يقبل بسبب المعدل المطلوب، وقرر بعد ذلك أن يكمل في تخصص علم اجتماع ويحاول رفع معدله خلال الفصل الدراسي الحالي ومن ثم يحوّل إلى تخصص العلوم السياسية.

 

تعامل راقٍ وسلس

وأضاف: كل المعلومات التي كنت أبحث عنها حصلت عليها من خلال قدومي إلى عمادة القبول والتسجيل، حيث وجدت لدى موظفي العمادة تعاملاً راقياً وسلساً، وخلال 15 دقيقة حصلت على كل ما أريد من الموظف، فالموظف اختصر على كل شيء، علماً بأن لدي المعلومات ولكن كنت أريد أن أجرب من خلال مقابلة موظف القبول والتسجيل لعله يتم قبول طلبي بالتحويل.

 

تجاوب مباشر

أما الطالب الوليد الفريح فقال: أنا طالب منتظم في كلية القانون، وأتيت إلى عمادة القبول والتسجيل لمتابعة طلب ابن عمي الذي يدرس لغة حالياً في الولايات المتحدة الأمريكية، والذي أخبرني في اتصال هاتفي أنه لم يتم قبوله في الجامعة وأتيت من أجل معرفة السبب في عدم قبوله، وقد وجدت الإجراءات في العمادة سهلة وسلسلة وأسرع من السابق بكثير وهناك تحسن كبير في أداء العمل، وسهولة في التعامل والرد يكون مباشراً دون إعطاء مواعيد، وقد ذهبت في البداية إلى السنة التحضرية وهم من أخبروني عن مكان الاستفسارات في العمادة.

 

تنظيم عشوائي

من جانبه قال عبدالهادي العتيبي: أنا طالب زائر أدرس في جامعة خارجية بكندا وأتيت إلى عمادة القبول والتسجيل من أجل تسجيل مادتين بالجامعة في قسم الرياضيات والإحصاء، وتعد الزيارة الأولى لي للجامعة، حيث حاولت التسجيل عبر الموقع الإلكتروني ولم أستطع لعدم معرفة الوصول إلى الخانة المطلوبة، ونظرتي للعمادة ولإجراءات التسجيل والمراجعة إيجابية بشكل عام ولكن هناك عدة أمور تحتاج إلى مزيد من الاهتمام والتركيز والتعديل، على رأسها تنظيم وترتيب المراجعين حيث تجد مجموعة من المراجعين تقف أمام الموظف بشكل عشوائي وهذا يسبب ارتباكاً في سير العمل، فمن المفترض وجود رقم لكل مراجع ويتم تنظيم سير المراجعيين بدل الوقوف بشكل عشوائي أمام الموظف، كما أنصح بوضع سياج بين المسارات مثل المتواجد في البنوك لسهولة التنظيم.

 

لماذا لم أقبل؟

وأكد صالح عبدالله القرني أنه أتى إلى العمادة من أجل معرفة سبب عدم قبوله في الجامعة حيث تقدم إلى الجامعة مرتين ولم يتم قبوله، ولم يتم توضيح ذلك من قبل عمادة القبول والتسجيل، حيث قدم أول مرة عبر الموقع الإلكتروني وفي المرة الثانية عبر التقديم اليدوي، ونسبته في المسار العلمي 83% والقدرات 86% والتحصيلي 74%.

وأضاف: عندما قدمت أول مرة إلى عمادة القبول والتسجيل وقدمت بشكل يدوي وجدت تعاملاً ممتازاً وسهولة في التعامل دون عراقيل، وأنا أعرف أنه لا يمكن قبول تقديم طلب ثالث، ولكن أريد الاستفسار كما أريد الاستفسار حول مسألة التحويل من جامعة الدمام إلى جامعة الملك سعود، وأنا طالب مقيد ودرست السنة التحضرية في جامعة الدمام.

 

سرعة الإنجاز

عبدالله الزهير: تعد جامعة الملك سعود من أفضل الجامعات في المملكة العربية السعودية، وأتيت إلى عمادة القبول والتسجيل من أجل الحصول على الرقم الجامعي، حيث تم قبولي في الجامعة قبل يومين، وكذلك أود الاستفسار عن الأشياء التي أحتاجها أول يوم دوام في الجامعة، ولا أعلم إذا يوجد متطلبات أستطيع الحصول عليها عبر الأونلاين، وقد وجدت معاملة الموظفين ممتازة وسهلة وسرعة في التعامل والإنجاز دون تعقيد، وبهذه المناسبة أعبر عن طموحي في دراسة علوم الحاسب الآلي في الجامعة.

0

قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد