01/29/1439 - 23:07

حضور مجالس الكليات

زاوية: جامعتي 2030

تحتاج عملية صناعة القرار إلى مرحلة من الإعداد والتهيئة، تتضمن الوقوف على أرض الواقع ومناقشة كافة الأطراف المعنية، والاستماع لكافة وجهات النظر، وحساب النتائج المتوقعة ومساراتها المتعددة، وخلال هذا العام حرصت وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير على المبادرة بالتواصل مع عدد من مجالس كليات الجامعة، وحضور أحد اجتماعاتها الدورية التي تعقدها لمناقشة الأمور التي تضمن استمرار الكلية في أداء مهامها باقتدار. 

ويأتي حضور مجالس الكليات بالجامعة انطلاقاً من حرص الوكالة على استمرار عمليات التواصل الفعال وما ينتج عنها من الوصول إلى رؤية مشتركة، والعمل بروح الفريق على تحقيقها، وقد أسعدني كثيراً حضور مجلس كلية الحقوق والعلوم السياسية، ومجلس كلية إدارة الأعمال، وهي بداية لحضور العديد من مجالس كليات الجامعة لمناقشة عدد من القضايا التطويرية المهمة ذات التأثير في متابعة الجامعة لحراكها التطويري بقيادة معالي مدير الجامعة.

وتحرص وكالة الجامعة للتطوير والجودة خلال المرحلة الحالية على مناقشة مجالس كليات الجامعة في ثلاثة محاور رئيسة هي: الاعتماد الأكاديمي وعمليات الجودة والالتزام بتحقيق الإنجازات فيهما، والثاني هيكلة الجامعة واستطلاع وجهات النظر ومتطلبات الكليات، أما المحور الثالث فهو الحراك التطويري للجامعة وآليات المساهمة في استمراره بالشكل الذي يدعم سعي الجامعة إلى تحقيق رؤيتها لبلوغ الريادة العالمية والتميز في بناء مجتمع المعرفة.

وتتميز هذه الاجتماعات بمزيد من الشفافية والوضوح، وتسعى إلى التأكيد على التزام الجامعة بقيمها التي رسختها في الخطة الاستراتيجيةKSU203، وتهدف الوكالة دوماً إلى أن تكون جميع القرارات داعمة للبيئة الأكاديمية والبحثية والمجتمعية بما يضمن قيام الجامعة بواجباتها في المجالات المختلفة، مع التأكيد على أهمية الدور الوطني للجامعة والمساهمة في دعم رؤية المملكة 2030، والجهود المستمرة للدولة.

أ. د. يوسف بن عبده عسيري

وكيل الجامعة للتخطيط والتطوير

0

قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد