02/01/1439 - 11:14

أهمية التدريب القانوني

إذا كان قد قيل على المستوى الشرعي «إن الطاعة والإيمان صنوان لا ينفصلان» وعلى المستوى الاجتماعي «الحرية والتحرير صنوان لا ينفصلان»، فأقول على المستوى الدراسي التعليمي «إن النظري والتطبيقي صنوان لا ينفصلان».

ومن واقع عشته خلال مرحلة الدراسة الجامعية أكاد أجزم أن الجانب العملي التطبيقي لا وجود له، فالمادة المقررة كمنهج دراسي غاية في الجودة بينما المثال الحي لها غائب مما يفقد الطالب بعد التخرج نصف ما تعلمه!

إنه لمن المؤسف أن تشاهد خريجاً متفوقاً دراسيًا يتعثر بل يفشل في الممارسة العملية لما درس ويقع في أخطاء إجرائية بحتة تؤدي في كثير من الأحيان إلى خسارته قضية حقوقية أو غيرها، والسبب غياب الجانب التطبيقي في الخطة الدراسية.

التدريب مطلب بل ضرورة للطالب قبل التخرج وتحديدًا لطالب قسم القانون، حتى يتم تهيئته لسوق العمل وإكسابه الخبرات والمهارات العملية التطبيقية للعمل وفقًا لأصول المهنة، وتمكينه من الجمع بين المادة العلمية والواقع العملي مما يزيد من كفاءته فضلاً عن تمكينه من معرفة جهات الاختصاص من محاكم وهيئات ولجان شبه قضائية ومؤسسات عامة وخاصة ذات اختصاص.

من المناسب أن لا تقل مدة التدريب عن «30 ساعة» تحتسب ضمن المعدل للطالب، وليس هناك ما يمنع أن تكون خلال فترة إجازة الصيف، على أن يتاح للطالب حرية اختيار مكان التدريب وفقًا لمقر إقامته الدائمة وعدم إلزامه بالنطاق المكاني للجامعة، على أن يتم وضع خطة تدريب تكون ملزمة للطالب بالحضور لمقر التدريب وفقاً لما قُرر له، وهو واجب يقع على عاتق كلية الحقوق بالتنسيق مع جهات التدريب لوضع الآلية المناسبة المشتملة على تقييم لفترة التدريب لضمان استفادة الطالب ونجاح عملية التدريب.

لاشك أن جهات التدريب كثيرة من محاكم شرعية وإدارية وتجارية وهيئات شبه قضائية على اختلاف درجاتها، مضافًا إليها الجهات ذات الاختصاص القانوني مثل النيابة العامة وديوان المراقبة بشقيه الرقابة والتحقيق، والإدارات القانونية في المؤسسات العامة والخاصة ومكاتب المحاماة.

وبحكم عملي في القضاء العمالي فقد عرضتُ على مدير إدارة الهيئات الابتدائية لتسوية الخلافات العمالية بالمملكة الشيخ صالح بن محمد العقيلي موضوع إتاحة الفرصة لطلاب قسم القانون للتدرب في الهيئات العمالية؛ وقد أبدى مشكوراً موافقته واستعداده توجيه رؤساء الهيئات بذلك، على أن يكون بتنسيق مسبق بين الكلية وإدارة الهيئات.

محمد بن عبدالهادي الجهني

عضو هيئة تسوية الخلافات العمالية بمنطقة الرياض

0

قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد