02/01/1439 - 11:17

«التعليم» لا ينتهي بالتقاعد

في فترة قريبة سابقة احتفل الوطن العربي باليوم العالمي للمعلم، وتم تنظيم المهرجانات واللقاءات والندوات بهذه المناسبة، وإلقاء الخطابات التي تشكر المعلم وتمجد مهنة التعليم، فهنيئاً لك يا صاحب المهنة الشريفة وهنيئاً لطلابنا وطالباتنا بمعلميهم ومعلماتهم ممن يتميزون بالعطاء والإخلاص والأمانة.

رغم كل ذلك، أعلم ويعلم الكثيرون أن مهنة التدريس أصبحت بالغة الصعوبة اليوم، فقد تغير الحال كثيراً عما كان عليه سابقًا، ولم يعد المعلم يحظى بالاحترام والتقدير كما كان عليه الحال على مر العصور السابقة وحتى عهد قريب، حيث كان المعلم يحظى بتقدير كبير من أولياء الأمور واهتمام واحترام من المجتمع.

كنا نخاف ونهاب المعلم حتى ونحن خارج أسوار المدرسة، فكان هو المعلم والمؤدب والمربي، وكانت ترددت مقولة «لكم الجلد ولنا العظم»، فجزى الله معلمينا كل خير على ما تعلمناه منهم، وهنيئًا لهم بالأجر كلما قرأنا ما تعلمناه منهم في الصلوات والواجبات الدينية، فالكثير منهم رحل عن هذه الدنيا ولازال يكسب الحسنات.

إن التعليم من المهن القليلة التي لا ينتهي أجر عملها عند التقاعد أو الوفاة بل يظل إلى قيام الساعة بإذن الله وفضله، لأنها عملية متسلسلة وتراكمية، فالطالب الذي تعلم أصبح معلمًا، وأصبح معلمه يشاركه في الأجر لأنه من علمه، وهكذا.

وائل العنزي

مستشفى طب الأسنان الجامعي

0

قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد