03/28/1439 - 17:51

15 مليوناً استثمار استاد الجامعة

تحدث بالتفصيل عن العقد الموقع مع شركة «صلة».. المشرف العام على إستاد الجامعة: 
حرصت الجامعة على ضمان حقوقها وفي نفس الوقت إيجاد بيئة تنافسية للجميع
مواقف الإستاد تتسع لـ 7 - 10 آلاف سيارة منها القريب من الملعب ومنها البعيد

 

أشاد المشرف العام على إستاد جامعة الملك سعود أ. تركي السلطان بتوقيع العقد الاستثماري بين الجامعة وشركة صلة الرياضية لاستثمار إستاد جامعة الملك سعود لصالح نادي الهلال السعودي لمدة ثلاث سنوات بقيمة 3 ملايين ريال سنوياً، مؤكداً أن الجامعة حرصت من خلال بنود العقد الموقَّع على ضمان حقوقها وساعدت في نفس الوقت على إيجاد بيئة تنافسية للجميع، وأشار إلى أن تسليم الإستاد لشركة «صلة» سيتم خلال أقل من أسبوعين فور الانتهاء من الإجراءات الإدارية، وأن العقد الموقع لا يلغي حق منتخب الجامعة في خوض مبارياته على نفس الإستاد بخلاف التدريبات فتكون على الملاعب الرديفة.

 

مدة العقد

وقدم السلطان التهاني والتبريكات لطرفي العقد، مؤكداً أن هذه الخطوة الاستثمارية ستعود على الجامعة بالفائدة، وأن مدة العقد ٣ سنوات قابلة للتجديد.

وبخصوص الإجراءات والترتيبات المتبعة بعد توقيع الاتفاقية خصوصًا من قبل الجامعة، أفاد أنه لا يوجد شيء محدد غير ما ذكر في بنود وفقرات العقد والتي يلتزم بها كل طرف، لافتاً إلى أن الجامعة تمتلك إدارة قانونية متميزة، وشركة صلة محترفة في التعامل مع مثل هذه العقود، لذلك بإذن الله الأمور ستسير بشكل إيجابي طوال مدة العقد.

 

تسليم الإستاد

وأكد المشرف العام على إستاد الجامعة أن تسليم الإستاد لشركة صلة سيتم خلال أقل من أسبوعين فور الانتهاء من الإجراءات الإدارية النظامية للطرفين بتوفيق الله، مشيراً لأهمية الالتزام بالشروط الواردة في العقد، وأن كل الشروط مهمة للطرفين، وقد حرصت الجامعة على ضمان حقوقها وفي نفس الوقت ساعدت في إيجاد بيئة تنافسية مناسبة للجميع.

 

عوائد الاستثمار

وتطرق لعوائد الاستثمار وتحدث حول إدراجها ضمن ميزانية أوقاف الجامعة أو الجامعة بشكل عام، مؤكداً أن هذا الأمر يحدده صاحب الصلاحية بما يخدم الصالح العام بكل تأكيد.

وحول موعد إقامة أول مباراة رسمية بالإستاد الرياضي، أفاد أن الشركة المستثمرة هي من تحدد الوقت، ولها الحق في إقامة فعاليات إضافية مختلفة، ولكن بالتنسيق مع الجامعة، وعلى أن يتم طباعة شعار ملعب جامعة الملك سعود على التذاكر. 

 

مسمى الملعب

ونفى السلطان الأنباء المتداولة عن تغيير مسمى الملعب إلى مسمى آخر؛ مؤكداً أن مسمى الملعب باقٍ بمسماه الحالي «الإستاد الرياضي بجامعة الملك سعود» إلا إذا رأت الجامعة في وقت لاحق استثمار حقوق التسمية فيحق لها ذلك، وبخصوص عملية الصيانة والأمن للملعب؛ أفاد أن إدارة الجامعة أنشأت من وقت قريب إدارة بمسمى «إدارة الإستاد الرياضي» تابعة لمكتب وكيل الجامعة، وهي مسؤولة عن متابعة المنشأة إداريًا والتنسيق الدائم مع الشركة المستثمرة.

 

البوابات والمواقف

وبخصوص البوابات الإلكترونية وتطبيقاتها واختباراتها أفاد أن هذا الأمر يخص الشركة المستثمرة في حال رغبتها استخدام البوابات الإلكترونية، هي مجهزة للاستخدام، وتحتاج فقط لوضع برامجهم الإلكترونية المشغله لها، أما مواقف السيارات في الملعب فتتسع لما بين ٧٠٠٠ إلى ١٠٠٠٠ سيارة تقريباً، منها القريب جدا من الملعب، ومنها ما يبعد حوالي نصف كيلو متر، والمقاعد مرقمة.

 

الأولوية لمنتخب الجامعة

ولدى سؤاله عن أحقية منتخب الجامعة في خوض مبارياته على نفس الإستاد أكد أن لمنتخب الجامعة الحق في لعب مبارياته في دوري الجامعات السعودية على الملعب، أما التدريبات فستكون على الملاعب الرديفة، وختم بشكر معالي مدير الجامعة ووكيل الجامعة على ثقتهما بتكليفه مشرفاً على الإستاد وسأل الله أن يوفقنا جميعاً لخدمة ووطنا وشبابه، والشكر موصول لصحيفة رسالة الجامعة على إتاحة الفرصة سائلاً الله للجميع التوفيق والسداد.

ومما يجدر ذكره أن نادي قد وقع في وقت سابق مع الجامعة حملة توعوية للتعريف بمرض خشونة الركبة، حيث تم نشر هذه الاتفاقية في العدد «1123» من رسالة الجامعة.

*********

بوووووكس

 

خاص بـ «رسالة الجامعة»:

علمت مصادر «رسالة الجامعة» أن قيمة العقد الموقع بين إدارة الجامعة وشركة «صلة» بلغ 15 مليون ريال لمدة 3 سنوات بواقع 3 ملايين ريال كل سنة للجامعة ومليوني ريال سنوياً للصيانة، وأن من حق شركة «صلة» تنظيم مباريات للمنتخب السعودي أو أي نادٍ آخر على نفس الإستاد.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA