03/28/1439 - 14:02

د. العمر: نسعى لنكون جامعة غير ربحية تعتمد على نفسها ولدينا مقومات الاستقلال والاعتماد

معالي مدير الجامعة دشن اللقاء السنوي.. الاثنين الماضي
أكد أن إدارة الجامعة جاءت لتستمع لا لتتكلم أو توجه
مدير الجامعة: الخطط الاستراتيجية وما تمتلكه الجامعة من أوقاف يمثل رافداً مادياً قوياً

 

 

 

د. القريني: الجامعة الأولى في الأنشطة الرياضية على مستوى المملكة لثلاث سنوات متتالية

 

 

تم تحديد جهة في عمادة شؤون الطلاب لاستقبال طلبات الإعفاء من رسوم السكن ودراستها

 

 

 

دشن معالي مدير الجامعة الدكتور بدران العمر، الاثنين الماضي، اللقاء السنوي المفتوح لطلاب وطالبات جامعة الملك سعود، وذلك في قاعة حمد الجاسر في بهو الجامعة، بحضور وكيل الجامعة الدكتور عبدالله السلمان، ووكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الدكتور عبدالعزيز العثمان، وعميد شؤون الطلاب الدكتور فهد القريني، وعميد القبول والتسجيل الدكتور باسل السدحان، وعدد من عمداء الكليات في الجامعة.

 

إخلاص العمل

افتتح اللقاء بآيات من الذكر الحكيم، ثم رحب معالي مدير الجامعة بالحضور من طلاب وطالبات ومنسوبين ومنسوبات وأعضاء وعضوات هيئة تدريس ودعا الجميع لإخلاص العمل وبذل الجهد لخدمة العملية التعليمية والتيسير على الطلاب والطالبات وتوفير جميع ما يلزمهم لتحقيق أهدافهم وطموحاتهم وتمكينهم من بناء أنفسهم وذواتهم ليصبحوا مواطنين صالحين نافعين قادرين على خدمة وطنهم ومليكهم.

 

مستمعون لا مُوجهون

ونبه معالي مدير الجامعة الحضور بأنَّ إدارة الجامعة لم تأت إلى هذا اللقاء لتوجيه كلمة أو خطاب، وإنَّما أتت لسماع الأسئلة والاستفسارات والملاحظات من الطلاب والطالبات في مختلف التخصصات، والسعي لتلمس احتياجاتهم وتحقيق مطالبهم وطموحاتهن.

 

أهداف استراتيجية

تعليقاً على طلب أحد الطلاب توضيح الأهداف الاستراتيجية القادمة للجامعة، أوضح معالي مدير الجامعة أن ملخص أهداف الجامعة هي: «التعليم، والبحث العلمي، وخدمة المجتمع» وأن الجامعة تسعى وفي القريب العاجل لأن تكون جامعة غير ربحية، تعتمد على نفسها قدر المستطاع، وأنها الجامعة السعودية الوحيدة القادرة على أن تخطو هذه الخطوة، لأن مقومات الاستقلال والاعتماد على الذات متوفرة فيها، نظرًا للخطط العلمية الاستراتيجية التي قامت عليها، ولما تمتلك من أوقاف واسعة تمثل رافداً مادياً قوياً، كما أن الجامعة من ناحية أخرى تستثمر طلابها للدراسة في أفضل خمسين جامعة في العالم في مختلف التخصصات، وأنها توفر لهم مكافآت مادية مجزية في سبيل الالتحاق وسرعة الإنجاز، حيث بلغ عدد الطلاب الدارسين فيها ما يقارب المئة وسبعين طالباً، وهؤلاء سيعودون إلى الوسط الأكاديمي في الجامعة بما تحتاجه الجامعة من أفكار ومهارات جديدة ومتطورة، كما أنهم سيوفرون على الجامعة مبالغ طائلة في سبيل استقدام الكفاءات الأجنبية العلمية والأكاديمية المتفوقة والمتميزة.

 

أسئلة واستفسارات

بعد ذلك فتح المجال للطلاب والطالبات لطرح أسئلتهم واستفساراتهم، وقد طرحت العديد من الأسئلة من الطلاب والطالبات سواءً من الحاضرين في قاعة حمد الجاسر، أو الأخوات الطالبات في المدينة الجامعية، أو الأسئلة التي تم طرحها عن طريق الإنترنت، وتمت الإجابة عن جميع الأسئلة من قبل معالي مدير الجامعة ووكلائه، وعميد شؤون الطلاب، وعميد القبول والتسجيل، أو من قبل العمداء ووكلائهم الذين حضروا هذا اللقاء، وكانت الأسئلة ذات صلة بهم.

 

معايير الاختيار

افتتح الأسئلةَ عددٌ من الطلاب بتوجيه سؤال حول معايير اختيار عضو هيئة التدريس في الجامعة، وكذلك المعيدين والمحاضرين، فأجاب معالي مدير الجامعة أن اختيار واكتشاف قدرات ومواهب عضو هيئة التدريس في جامعة الملك سعود يتم في مرحلة مبكرة وهو لا يزال طالباً في مرحلة البكالوريوس، حيث يتم ترشيح الأفضل والأكثر تفوقاً وتميزاً ثم يتم تعيينه معيداً في القسم الذي تخرج فيه، ثم يتم تأهيله العلمي في الماجستير والدكتوراه داخل الجامعة أو خارجها ليعود بحصيلة علمية قادرة على العطاء والإبداع في مجال تخصصه، أمَّا ما يخص التعاقد مع الكادر التدريسي في التخصصات النادرة فإنه يتم انتقاء الكادر المتفوق، وإلى جانب تفوقه أن تكون مسيرته العلمية والبحثية والأكاديمية مليئة بالعطاء والإنجاز.

 

ذوو الإعاقة

بعد ذلك تحدث أحد الطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة معبراً عن شكره وتقديره باسمه ونيابةً عن زملائه من ذوي الإعاقة لإدارة الجامعة والمسؤولين وأعضاء هيئة التدريس لحرصهم على توفير الخدمات والتسهيلات لهذه الفئة الغالية على قلوب الجميع، وطالب باسمه وباسم من يمثلهم بالمزيد من التخصصات التي تتناسب مع مستواهم وقدراتهم بما في ذلك التسويق وإدارة الأعمال.

وقد أجاب معالي مدير الجامعة ووكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية بأنه إذا توفرت النسبة الكافية من ذوي الإعاقة في أي تخصص فإنه سيتم استيعابهم في التخصص الذين يميلون إليه، وأن تأخر قبولهم في بعض التخصصات ناتج عن عدم جاهزية بعض الأقسام لاستقبال ذوي الإعاقة، وفي حالة الجاهزية سيتم استيعابهم، وأن الجامعة تولي هذه الشريحة من الطلاب جلَّ اهمامها.

 

دعم البحث العلمي

من جانبهم طالب عدد من الطلاب المشاركين في الأبحاث والأوراق العلمية في الكليات الصحية بتسهيل إجراءات برنامج تقديم الدعم والمساعدة لهم، فأجاب عميد شؤون الطلاب بأنَّ الجهود في هذا الجانب موجودة، غير أن المهمة تقتصر على التسهيل فيما يخص المراجعة اللغوية وغيرها، فهي مهمة تسهيل ومساعدة لا غير، كما أنها لا تتولى النشر.

كما تم السؤال والاستفسار حول المدة المحددة لإنجاز البحث في مرحلة الدراسات العليا «الماجستير والدكتوراه» فأجاب وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية أن اللائحة قد حددت كل ذلك، ويمكن الرجوع والاطلاع عليها.

 

رسوم السكن

مجموعة من طلاب المنح الداخلية ناشدوا بإعفائهم من رسوم السكن، فأجاب عميد شؤون الطلاب أنه تم تحديد جهة في عمادة شؤون الطلاب مخولة باستقبال هذه الحالات ودراستها، وأفاد أن 99% منهم يتم سداد رسوم السكن من صندوق الطلاب. 

أما طلاب العمارة والتخطيط فقد طالبوا بضرورة توفير أدوات وآلات الطباعة في كلية العمارة والتخطيط، نظراً لمحدوديتها، وبناء على ذلك كلف مدير الجامعة عميد الكلية بضرورة حصر الاحتياجات من الطابعات وفق الشروط واللوائح العامة المعمول بها في قسم المشتريات، وسيتم تزويد الكلية بما تحتاجه من آلات الطباعة.

 

دعم ورعاية

وفي ختام اللقاء أبان معالي مدير الجامعة أنَّ الجامعة تحظى بدعم ورعاية واهتمام من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله، وأن إدارة الجامعة هي في الأساس أتت لخدمة الطالب ورفع مستواه بحيث يكون عنصراً فعالاً ومنتجاً وإيجابياً في المجتمع، وشكر الجميع على حسن التنظيم والحضور.

  

أنشطة ومصالح الطلاب أولاً

 

من أبرز محاور الأسئلة والاستفسارات التي تمت الإجابة عنها سؤال واستفسار حول بنود اتفاقية تأجير الملعب الخاص بالجامعة لشركة صلة ونادي الهلال وما يعود على منفعة ومصلحة الطلاب من هذه الاتفاقية.

وقد أجاب معالي مدير الجامعة عن هذا السؤال بالقول: إنه في عقد الإيجار اشتُرط على الطرف المستأجر مراعاة أنشطة ومصالح الطلاب أولاً، وأن تأجيره يهدف إلى رفع القدرة التشغيلية والمالية للجامعة، وأن 10% من القوة العاملة فيه يجب أن تكون لطلاب جامعة الملك سعود.

وفيما يخص تميّز الجامعة في الأنشطة الطلابية والرياضية، أكد عميد شؤون الطلاب الدكتور فهد القريني أن الجامعة تحصد المركز الأول في الأنشطة الرياضية على مستوى المملكة لثلاث سنوات متتالية، إضافة إلى الأنشطة الأخرى التي تنفذها الأندية الطلابية والشراكة الطلابية، وأيضاً وجود السجل المهاري الذي يوازي السجل الأكاديمي، كل ذلك يؤكد تميز الجامعة في الأنشطة الطلابية والرياضية، وتميز طلابها وطالباتها.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA