05/07/1439 - 15:05

نسعى لنكون في مقدمة الأجهزة التي تنجح في تحقيق أهداف رؤية 2030

بعد رعايته حفل تدشين مكتب تحقيق الرؤية.. د. العيسى:

 

 

 

 

دعا معالي وزير التعليم د. أحمد العيسى قيادات التعليم الجامعي والعام وملاك مبادرات برنامج التحول الوطني، للعمل الدؤوب والمثمر لتنفيذ مستهدفات «108» مبادرات نوعية تحقق الأهداف الاستراتيجية ضمن خطة الوزارة في برنامج التحول الوطني 2020، مؤكداً أن تنفيذ تلك المبادرات وتحقيق البرامج الأخرى لرؤية المملكة 2030 يأتي بتضافر الجهود والعمل مع مكتب تحقيق الرؤية بروح الفريق الواحد لتنفيذ المستهدفات بشكل محدد.

وبين الوزير العيسى الذي أطلق نظام إدارة مقياس وتحليل الأداء، خلال حفل تدشين مكتب تحقيق الرؤية بوزارة التعليم، أن المكتب الذي يقوم بمهمة الإشراف على تحقيق رؤية المملكة الطموحة، والتي تحظى بدعم القيادة الرشيدة، يمثل أحد الأدوات التي تستطيع من خلالها وزارة التعليم متابعة وتنفيذ كافة المبادرات المدرجة في برنامج التحول الوطني وفي بقية البرامج الأخرى التي تشملها رؤية المملكة 2030.

وأشار معاليه للدور الكبير الذي يؤديه المكتب مع  مسؤولي الوزارة والجامعات لمتابعة وتحقيق الآمال والطموحات في أن تكون وزارة التعليم في مقدمة أجهزة الدولة التي تنجح في تحقيق أهداف الرؤية وطموحاتها ومستهدفاتها، بتحويلها لواقع حقيقي يجود المخرجات التعليمية وبما يخدم مؤسسات التعليم في كافة المجالات.

وتخلل حفل التدشين الذي حضره عدد من أصحاب المعالي مديري الجامعات في المملكة كلمة للمشرف العام على مكتب تحقيق الرؤية د. محمد بن محسن الحارثي، أكد فيها  أنه منذ صدور التوجيهات الكريمة من مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – يحفظه الله- القاضية بتمكين مكاتب تحقيق رؤية المملكة في الأجهزة العامة، من القيام بأدوارها ومسؤولياتها، كانت وزارة التعليم من أوائل الوزارات التي بادرت لتمكين مكتب تحقيق الرؤية وتهيئة المقر المناسب له، وتوفير الكوادر البشرية المؤهلة، والتجهيزات الفنية اللازمة لإنجاحه.

وأضاف أن مكتب تحقيق الرؤية أصبح قادراً وبكل شفافية على إدارة وقياس وتحليل استراتيجية الوزارة بما فيها من مبادرات، بالإضافة للبرامج الأخرى المحققة لرؤية المملكة 2030.

وتطرق د. الحارثي  إلى أن المكتب يضم اليوم أحدث البرامج الإلكترونية لإدارة المشاريع، ومتابعتها وتقويمها بما يضمه المكتب من بيئة تقنية احترافية مؤهلة، بعد أن أصبح أنموذجاً وطنياً يحتذى به للقيام بالأعمال والأدوار والمسؤوليات المناطة به لدعم ومساندة جميع القطاعات في منظومة التدريب والتعليم لتحقيق تنمية مستدامة.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA