05/07/1439 - 15:04

العيسى: نعمل على خلق بيئة أكاديمية أكثر تنافسية

في ثاني لقاء مفتوح مع طلاب وطالبات الجامعات

 

 

 

 

التقى معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى مؤخراً طلاب وطالبات الجامعات السعودية،  في قاعة المسرح بمبنى وزارة التعليم، بحضور نائب الوزير د. عبدالرحمن العاصمي ووكيل الوزارة للشؤون التعليمية د. حمد المحرج، وتضمن اللقاء حواراً مفتوحاً مع الطلاب والطالبات بهدف الاستماع لمقترحاتهم، والتحديات التي تواجههم في دراستهم الأكاديمية.

وأوضح معاليه لأبنائه الطلبة أن هذا اللقاء الثاني له معهم يهدف للاستماع إلى التطلعات والتحديات والمشاكل التي تواجه الطلاب خلال الدراسة الجامعية مباشرة، بالإضافة إلى عدد من الموضوعات المطروحة، منها دور الطالب الجامعي في خلق بيئة إيجابية داخل الجامعة والمساهمة في رفع مستواها لتحقيق أعلى معدلات الجودة الأكاديمية.

وأكد معالي وزير التعليم على استمرارية مثل هذه اللقاءات الدورية في مواعيدها المحددة، مبيناً أهمية الاستماع والتحاور الإيجابي المثمر مع أبنائه وبناته الطلاب والطالبات بما يسهم في خلق بيئة أكاديمية محفزة ومنافسة بين أوساط الطلاب.

وقال معاليه: إن رؤية المملكة 2030 حددت مسارات مهمة تساعدنا في القطاع التعليمي وبقية القطاعات لترتيب مبادراتنا ومشاريعنا لتحقيق هذه الرؤية، وما للشباب الجامعي من دور مهم في المشاركة الفعالة، مبيناً أن الطالب سيكون قيادياً في المجتمع وسيسهم في صناعة القرارات بدوره الأساسي الفعال.

وأضاف أن النظام يسعى لخلق مؤسسة جامعية أكثر قدرة على مواجهة التحديات، وقادرة على تلبية كافة المتطلبات الجامعية، وتخليصها من العوائق البيروقراطية والإدارية والمالية، آملاً أن يعزز هذا النظام الجديد بعد الموافقة عليه من الجهات العليا مكانة الجامعات ومنحها قدرة أكبر على التحرك لتطوير المنظومة التعليمية والأكاديمية.

وتطرق د. العيسى إلى أن وزارة التعليم تعمل جاهدة على تذليل كافة العقبات والتحديات التي تواجه العمل الأكاديمي مشيداً بما يقدم لهذه الجامعات من دعم مستمر من القيادة الرشيدة على كافة الأصعدة والمستويات ومنها المباني والمرافق التعليمية ، وتأهيل الكفاءات البشرية عن طريق التدريب والابتعاث مما يتوقع أن يسهم في تطوير البيئة الجامعية.

وقال وزير التعليم في هذا الصدد: إن الطالب له دور مهم وفاعل في تحقيق سمعة جيدة للجامعة وتطويرها، من خلال المشاركة الإيجابية في كافة الأنشطة والبرامج والمشاريع التي تقيمها الجامعات، وأشار إلى أن الطالب الذي لديه انتماء لجامعته ورغبة في تطويرها يسهم بشكل لافت في التعاون مع أعضاء هيئة التدريس والدفاع عن سمعة جامعته.

ونوقشت خلال اللقاء عدة موضوعات أبرزها دور الطالب الجامعي وإسهامه في تطوير مؤسسته التعليمية من خلال ما تم طرحه من أفكار واقتراحات فعالة، وإسهامه الفعال في التوعية المجتمعية من خلال الفعاليات الجامعية. كما استمع معاليه خلال اللقاء إلى الملاحظات والاقتراحات التي طرحها الطلاب، مؤكداً أنها محل اهتمام مسؤولي التعليم ومديري الجامعات وسوف تؤخذ في الحسبان.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA