11/10/1439 - 00:14

إرشادات في تأدية الاختبار بنجاح 

زاوية: إرشادات أكاديمية

 

 

 

يعتبر تحصيل أعلى الدرجات من الأولويات عند كل طالب مجتهد، ويمكن أن يتحقق ذلك بعد توفيق الله حين يُعد الطالب نفسه إعداداً جيداً خلال الفصل الدراسي، وذلك بالعمل الجاد والمشاركة النشطة في المحاضرات والأنشطة الدراسية الأخرى؛ أي من خلال بحثه عن المعرفة واكتسابه إياها.

فالطالب الذي يحرص على ذلك يحصل على المعرفة، ويؤدي اختباراته بتميز، ويتألق في حياته المهنية، وفيما يلي عزيزنا الطالب بعض الإرشادات التي تساعدك على تأدية اختباراتك بتفوق إن شاء الله.

• توكل على الله، وابدأ يومك بالأذكار، وكن على يقين بأن ما بذلته من جهد دؤوب طيلة الفصل هو من حسن العمل، وأن الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً.

• خصص المدة التي تسبق الاختبار مباشرة لتصفح المقرر، متصوراً أن كل فقرة يمكن أن تكون سؤالاً، وأجب عنها كما لو كنت في قاعة الاختبار.

• أجب عن أسئلة الاختبارات السابقة والأسئلة النموذجية في حال توفرها وخاصة تلك التي تكون موضوعة من أستاذ المقرر.

• احرص على النوم مبكراً ليلة الاختبار؛ لأن طول السهر يؤدي إلى إرهاقك، وبالتالي عدم تمكنك من تذكر المعلومات على النحو المرجو أثناء الاختبار.

• أبعد الإيحاءات السلبية عن ذهنك، مثل الرسوب في الاختبار، أو عدم الحصول على درجات عالية، فالتفاؤل عامل مهم لحسن الأداء «تفاءلوا بالخير تجدوه».

• احرص على الحضور إلى قاعة الاختبار قبل الوقت المحدد بما لا يقل عن 10 دقائق، واختر مكاناً جيداً للجلوس.

• ابدأ الاختبار بـ«بسم الله الرحمن الرحيم» وبعبارة ترجو بها التوفيق من الله.

• تصفح ورقة الاختبار بانتباه ودقة وعمق، وتمعن بتوزيع الدرجات على الأسئلة.

• أجب عن الأسئلة حسب الأهمية؛ ابدأ بالسؤال الأسهل والأعلى علامة، ثم الذي يليه وهكذا.

• لتكن إجابتك عن كل سؤال منهجية، تسلسل الأفكار ووضوحها، التركيز على النقاط المهمة، تجنب الإسهاب.

• تقيد بالمطلوب منك في طريقة الإجابة عن بعض الأسئلة.

• اعتنِ بورقة الاختبار كتابة ووضوحاً في الإجابة وتنظيماً لها، وتجنب الكتابة بقلم رصاص أو بلون غير مناسب.

• حافظ على الهدوء، ولا تطرح الأسئلة إلا عند الضرورة الفعلية.

• لا تتعجل في تسليم ورقة الاختبار، وتأكد قبل ذلك من أنك أجبت على كافة الأسئلة، وراجع إجاباتك أكثر من مرة إن استطعت.

• إذا اكتشفت بعد الاختبار بعض الأخطاء في بعض الإجابات فخذ درساً منها للمستقبل، ولا تقع فريسة للإحباط والقلق.

• لا تدع الاختبار بعد إنهائك له يشكل عاملاً سلبياً فيما ينتظرك من مهام، وانصرف كلياً إلى عملك التالي سواءً كان اختباراً آخر، أو غير ذلك.

عمادة تطوير المهارات

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA