02/08/1440 - 03:55

سين وجيم

«البراغماتية» ما هي وما المقصود بها؟

البراغماتية وبالإنجليزية «Pragmatism» مذهب فكري سياسي يعتبر نجاح العمل المعيار الوحيد للحقيقة؛ رابطا بين التطبيق والنظرية، حيث إن النظرية يتم استخراجها عبر التطبيق، ونشأت هذه المدرسة في الولايات المتحدة الأمريكية في أواخر سنة 1878م.

تقوم البراغماتية على أن الأثر العملي هو المُحدِّد الأساسي في صدق المعرفة وصحة الاعتقاد بالحياة الاجتماعية للناس، فالقيمة والحقيقة لا تتحددان إلا في علاقتهما بالممارسة العملية، وتشمل البراغماتية كل الحركة الفلسفية المتعلقة ب وليام جيمس وجون ديوي، ثم الفلاسفة الجدد الذين استأنفوا تراثهم الفكري من مثل ريتشارد رورتي وهيلاري غودمان وروبير براندوم.

ويفضل البعض تسميتها بالعَمَلانِيَّة بدل «البراغماتية» أو «الذرائعية»، لكونها فلسفة تهتم أساسا بالآثار العملية كما تجسدها النجاعة والفعالية على مستوى الممارسة العملية.

ويعتبر تشارلز ساندرس بيرس «1839 ـ 1914» مؤسس الذرائعية، وأول من ابتكر كلمة البراجماتية في الفلسفة المعاصرة، وأول من استخدم هذا اللفظ عام 1878 وذلك في مقال نشره -في عدد يناير من تلك السنة- بإحدى المجلات العلمية تحت عنوان «كيف نوضح أفكارنا» ذكر فيه أنه لكي نبلغ الوضوح التام في أفكارنا من موضوع ما فإننا لا نحتاج إلا إلى اعتبار ما قد يترتب من آثار يمكن تصورها ذات طابع عملي، قد يتضمنها الشيء أو الموضوع، أما لفظ «pragmatism» فإن بيرس يعترف أنه قد توصل إليه بعد دراسته للفيلسوف الألماني إيمانويل كانط مما ينفي ماذهب إليه البعض من تصور أمريكي خالص.

أما أشهر فلاسفة البراجماتيزم فإنه «وليام جيمس» 1842 ـ 1910م، الذي تدرج في اهتماماته العلمية والفلسفية التي تلقاها في معاهد وجامعات أوربية وأمريكية حتى حصل على درجة الدكتوراه في الطب من جامعة هارفارد سنة 1870، وعين أستاذاً للفسيولوجيا والتشريح بها، ثم أستاذاً لعلم النفس فبرز فيه.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA