12/05/1439 - 05:12

د. نجيب: هذا ما أخشاه على طلاب القانون! 

يرى أن لتخصص الحقوق والعلوم السياسية مستقبلاً واعداً في المملكة
الفصل التدريبي لطلاب القانون يجعلهم على صلة بالواقع ولا تكون دراستهم نظرية فقط

 

 

 

 

حوار: عبدالله المزروع

 

 

الدكتور عبدالرزاق شيخ نجيب، سوري الجنسية، حصل على درجتي الماجستير والدكتوراه في القانون من جامعة ستراسبورغ بفرنسا، يرى أن القانون تخصص واعد في المملكة، وكلية الحقوق والعلوم السياسية مستقبلها واعد أيضاً، لكنه يرى مشكلة بكثرة كليات القانون، ولهذا يخشى مع كثرة الكليات أن يكون هناك تكدس للطلاب بعد تخرجهم، يدعو للاهتمام بالجودة والنوعية وتعزيز التواصل بين كلية الحقوق والمجتمع والاهتمام أكثر بالدراسات التطبيقية وتعزيزها، وأشاد كثيراً بإقرار فصل تدريبي للطلاب على غرار التخصصات العلمية الأخرى، مؤكداً أن التدريب مهم للطالب لكي يكون على صلة بالواقع وان لا تكون دراسته دراسة نظرية فقط..

 

 

- بدايةً حدثنا عن مؤهلاتك العلمية وخبراتك الأكاديمية.  

الدكتور عبدالرزاق شيخ نجيب، سوري الجنسية، حاصل على شهادة البكالوريس في القانون من جامعة دمشق، وعملت معيداً في نفس الجامعة، ونلت شهادتي الماجستير والدكتوراه من جامعة ستراسبورغ في فرنسا. 

 

- كيف تصف لنا قصة انضمامك لجامعة الملك سعود؟ 

قصة انضمامي لجامعة الملك سعود كانت بالصدفة، إذ كانت لدي الرغبة في السفر لخارج سوريا، فاقترح علي أحد الأصدقاء أن أتقدم بطلب للجامعة، وتقدمت بطلب عادي، وفي شهرين تم قبولي ولله الحمد. 

 

- كيف تجد الجامعة من ناحية البنية التحتية والخدمات؟

لا شك أن جامعة الملك سعود متميزة محلياً وإقليمياً وعالمياً، والبنية التحتية مقارنةً بالجامعات الأخرى التي عملت بها، بنية تحتية جيدة، وهي ممتازة من أساس نشأتها، وذلك من خلال الخدمات والقاعات الذكية، والمنشآت المساندة، فهي جامعة نموذجية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى.

 

- برأيك ما الفرق بين الطالب السعودي وغيره من الطلاب؟

بإمكاني أن أميز الطالب السعودي على مرحلتين، الطالب السعودي قبل السنة التحضيرية وبعد السنة التحضيرية، قبل السنة التحضيرية كان الطالب قدراته أقل نوعاً ما، حيث إنه لم يتأسس أكاديمياً بشكل جيد.

أما بعد السنة التحضيرية فالطالب السعودي تطور تطوراً ملحوظاً من خلال الجدية والإقبال على المعرفة، وبشكل عام الطالب السعودي لا ينقصه شيء، وبعض الطلاب ينقصهم فقط الجدية والانضباط في الدراسة.

 

- كيف تجد مستقبل كلية الحقوق والعلوم السياسية، وخصوصاً تخصص القانون في ظل التطور في هذا المجال في المملكة؟

القانون تخصص واعد، وخصوصاً مع اهتمام المملكة بهذا المجال، وكلية الحقوق والعلوم السياسية مستقبلها واعد أيضاً، المشكلة برأيي هي كثرة كليات القانون في الفترة الأخيرة، ولهذا أخشى مع كثرة الكليات أن يكون هناك تكدس للطلاب بعد تخرجهم. 

 

- هل لديك مقترحات تقدمها للجامعة أو لكلية الحقوق والعلوم السياسية؟

أتمنى أن يتم الاهتمام بالجودة والنوعية وأن نفكر ككلية رائدة في تطوير وتعزيز التواصل مع المجتمع والاهتمام أكثر بالدراسات التطبيقية وتعزيزها. وهناك اقتراحات كانت لدي والآن يتم العمل بها وصارت واقعاً، وأهمها أن يكون لدينا فصل تدريبي للطلاب، والآن ولله الحمد يوجد فصل تدريبي للطالب على غرار التخصصات العلمية الأخرى، وهذا مهم للطالب لكي يكون على صلة بالواقع وأن لا تكون دراسته دراسة نظرية فقط.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA