الثقوب السوداء العظمى تنمو وتلتهم مجراتها

حسب باحثين بوكالة ناسا وجامعة بنسلفانيا

تنمو الثقوب السوداء العظمى في الكون بسرعة أكبر من مجراتها. وقد توصل باحثون إلى هذه النتيجة من خلال عمليات رصد باستخدام مرصد «تشاندرا» الفضائي للأشعة السينية التابع لوكالة الفضاء الأمريكية «ناسا» وتلسكوبات أخرى.

وقال باحثون من الولايات المتحدة إن حجم ما يعرف بـ«الثقوب السوداء السوبر» التي تمتلك حجمًا ضعف شمسنا مليارات المرات، يزداد بشكل أسرع من نشأة النجوم الجديدة في مجراتها؛ حسبما ذكرت «ناسا».

وتمتلك معظم المجرات ثقبًا أسود عظيم الحجم في مركزها يلتهم بشكل منتظم المادة التي تقترب منه، وكان الباحثون يعتقدون حتى الآن أن معدل نشأة النجوم يتساوى تقريبًا مع معدل نمو الثقوب السوداء، فيما قارن الباحثون تحت إشراف غوانغ يانغ، من جامعة ولاية بنسلفانيا، معدلات نمو الثقوب السوداء هائلة الكتلة، بمعدلات نشأة النجوم في مجراتها، وذلك استنادًا لعمليات الرصد الجديدة.

وفوجئ الباحثون بأن نسبة نمو الثقوب السوداء أكبر بكثير من معدل نشأة النجوم، وأن هذا التفاوت يزداد كلما كبر حجم المجرة؛ حيث إن هذه النسبة أكثر 10 مرات في مجرة بها نحو 100 مليار شمس، مقارنة بمجرة لا تمتلك سوى 10 مليارات شمس، ولم يتوصل الباحثون لتفسير لذلك حتى الآن.

ورجّح نيل براندت، من فريق الباحثين، أن «المجرات هائلة الكتلة ربما تغذي ثقوبها السوداء السوبر»، كما نشر الباحثون نتائج دراستهم في دورية «الملاحظات الشهرية للجمعية الفلكية الملكية» البريطانية «MNRAS» علمًا أن مجرتنا، «درب التبانة» بها نحو 300 مليار شمس، وحيث إن العمليات المشار إليها تحدث فقط في مركز المجرات وتقع في فترات متباعدة جدا بالمنظور البشري، فإنها لا تشمل شمسنا.

وهناك عمليات رصد قام بها فريق باحثين تؤيد هذا التحليل، حيث درس باحثون من جامعة بنسلفانيا، 72 من المجرات الأكبر والأكثر سطوعًا في أطلس العالم الشهير، وقاموا بإعادة تقدير كتلة مراكزها السوداء من جديد.

وقال بيان صادر عن الجامعة: «عثرنا على ثقوب سوداء أكبر بكثير مما كنا نعتقد كما أن معدل كتلة الثقوب السوداء أكبر 10 مرات عما كان متوقعاً في حالة نموها بنفس سرعة نمو مجراتها».

وحسب الباحثين، فإن نحو نصف الثقوب السوداء التي شملتها الدراسة، يصنف ضمن الثقوب ذات الجاذبية الهائلة، وتمتلك كتلة بحجم 10 مليارات شمس وأكثر من ذلك؛ حسبما ذكر الباحثون في دورية «الملاحظات الشهرية للجمعية الفلكية الملكية «MNRAS».

ولم يستطع هؤلاء الباحثون أيضاً تفسير هذا النمو الهائل والمنتشر على ما يبدو بين الثقوب السوداء، وربما كانت هذه الثقوب تمتلك ميزة في النمو أصلاً، حسبما رجح البعض، أو ربما كانت سرعة نموها متفوقة أصلاً على مدى مليارات السنين.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA