04/07/1440 - 01:47

120 طالباً وطالبة يتأهبون لأولمبياد 2018 للرياضيات

انطلقت مؤخراً فعاليات ملتقى الربيع الذي تنظمه مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع «موهبة»، بالتعاون مع وزارة التعليم، لتدريب طلاب الأولمبياد الدولي في تخصص الرياضيات والعلوم وذلك وفق أحدث الأسس والأساليب العلمية، وتأهيل واختيار مرشحين للمشاركات الخارجية؛ لتمثيل المملكة بشكل مشرف.

ويأتي هذا الملتقى ضمن مراحل استكمال الخطط التدريبية التي وضعتها إدارة المسابقات بمؤسسة الملك عبدالعزيز للموهبة والإبداع «موهبة»، لإعطاء جرعات جديدة من المادة التدريبية التي أعدها خبراء الفرق العلمية بالإدارة حسب الخطة الزمنية التي تستهدف تأهيل هؤلاء الموهوبين والموهوبات للمشاركة في المسابقات الدولية.

وأقيم ملتقى الربيع على مدى 10 أيام خلال الفترة 5 – 14 رجب 1439هـ, الموافق 22 – 31 مارس 2018م. وشارك فيه 71 طالباً و49 طالبة من جميع مراحل التعليم العام، وأشرف على تدريبهم أكثر من 20 مدرباً ومدربة.

وقال الأمين العام الدكتور سعود بن سعيد المتحمي إن «موهبة» ووزارة التعليم حريصتان على تحقيق الأهداف المرجوة من المشاركة في الأولمبيادات الدولية بالتخصصات كافة، والإسهام في بناء جيل قادر على التعامل مع العالم بلغة علمية، وتعزيز الثقة في القدرة الوطنية على المنافسة الدولية في مجال الرياضيات والعلوم.

وأضاف أن «موهبة» تسعى لتأهيل المتميزين من أبناء الوطن، لتنمية قدراتهم والارتقاء بالنتائج التي يحققها مبدعو ومبدعات الوطن خلال منافسات الأولمبيادات الدولية في كل عام، مشيراً إلى أن الفائدة الحقيقية لإقامة مثل هذه الملتقيات العلمية تكمن في التدريب على مواد علمية متقدمة على يد نخبة من أفضل المدربين الوطنيين والمحليين لرفع مستوى طلابنا وطالباتنا، ليس فقط بهدف المشاركة في المسابقات الدولية، ولكن بغرض إعداد جيل مؤهل من العلماء لدفع عجلة التطور والتنمية في وطننا الغالي.

وأكد الدكتور المتحمي أن مثل تلك الملتقيات التدريبية تعمل على صقل مهارات شبابنا المشاركين، وتعزيز الشخصية السعودية لمواكبة تطلعات رؤية المملكة 2030 وإبراز دور الشباب فيها، مشيراً إلى أن «موهبة» هي المنظومة الوطنية للابتكار، حيث تبدأ من الفكرة المتمثلة لدى الطالب، ثم تنتقل إلى الحاضنة وبعدها إلى سوق العمل، فلذلك باتت موهبة نقطة البداية للجميع.

وتم خلال الملتقى استكمال الخطط التدريبية الخاصة «علوم- رياضيات» التي بدأت في ملتقى الشتاء، إضافة إلى التعرف على استراتيجيات حلول جديدة، وإتقان التعامل مع المشكلات العلمية المركبة، ورفع مستوى الأداء في الاختبارات التأهيلية، ومن ثم الترشح لمرحلة ملتقى الصيف استعداداً لمشاركة موهوبينا وموهوباتنا لتمثيل المملكة في المسابقات الدولية للأعوام المقبلة.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA