علماء فلك بجامعة ييل يكتشفون مجرة بلا مادة سوداء

قد يفند نظريات سابقة بشأن كيفية تشكل المجرات

اكتشف علماء فلك لأول مرة مجرة ​​خالية من المادة السوداء أو المادة المظلمة، التي تشكل الكتلة الأكبر من أي مجرة، وتعتبر جزءًا أساسيًا منها، الأمر الذي يفند نظريات سابقة في مجال الفلك.

وقال عالم الفلك بجامعة ييل الأمريكية، بيتر فان دوكوم، المؤلف الرئيسي للبحوث المنشورة في مجلة نيتشر: «لم نكن نتوقع أن يحدث هذا، إن هذا الاكتشاف ضرب كل النظريات المتوفرة حتى الآن بشأن تشكل المجرات».

وأضاف دوكوم أن المجرة التي يطلق عليها «NGC1052-DF2» وتقع على بعد نحو 65 مليون سنة ضوئية من الأرض «يبدو أنها خالية من الغاز، كما أنها قليلة النجوم نسبيًا».

ويعتقد أن المادة المظلمة، وهي غير مرئية، تضم حوالي ربع الكتلة والطاقة المجمعة للكون، وحوالي 80 من كتلته الكلية، ولكن لم يتم رصدها مباشرة، أما المادة العادية، أي الذرات التي تتشكل منها النجوم والكواكب والغازات والغبار في المجرات، فتشكل 5 بالمئة فقط من الكون.

ويعتمد وجود المادة السوداء على الجاذبية التي يبدو أن لها تأثيرًا فعالاً على المجرات، ويفتح هذا الاكتشاف الباب واسعًا أمام علماء الفلك لإعادة التفكير بشأن النظريات السابقة بخصوص كيفية تشكل المجرات.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA