01/09/1440 - 14:10

وزير التعليم ونائبه يشكران القيادة

بعد التوجيه بصرف مكافأة مالية للمبتعثين

رفع معالي وزير التعليم الدكتور أحمد العيسى أسمى آيات الشكر والعرفان إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - يحفظه الله - على توجيهه الكريم بصرف مكافأة مالية بمبلغ 2000 دولار للمبتعثين  في جميع دول العالم وذلك بناء على ما رفعه سمو ولي العهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله، والتي شملت أيضاً الدارسين على حسابهم الخاص في الجامعات المعترف بها.

وقال وزير التعليم إن هذه المكرمة تأتي امتداداً لمكرمات سابقة تؤكد اهتمامهم حفظهم الله بمستقبل أبنائهم وبناتهم ودعم مسيرتهم التعليمية، ‏وأشار معاليه إلى أن اليد الحانية امتدت  نحو الطلاب والطالبات الدارسين حالياً على حسابهم الخاص في الجامعات في جميع دول العالم ممن أكملوا الشروط اللازمة وذلك بإلحاقهم بالبعثة التعليمية ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي.

كما رفع نائب وزير التعليم الدكتور عبدالرحمن العاصمي أسمى آيات الشكر والتقدير إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – أيدهما الله – بمناسبة صدور موافقة خادم الحرمين الشريفين على ما رفعه سمو ولي العهد بشأن صرف مكافأة مالية بمبلغ ألفي دولار لجميع الطلاب والطالبات المبتعثين في جميع دول العالم والدارسين على حسابهم في الجامعات المعترف بها، فضلا عن موافقته الكريمة على ما رفعه وليّ العهد بإلحاق الطلاب والطالبات الدارسين حالياً على حسابهم الخاص في الجامعات في جميع دول العالم بالبعثة التعليمية ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، ممن أكملوا الشروط اللازمة.

وأشار د. العاصمي إلى أن هذا النهج يجسد حرص قيادتنا الرشيدة على العملية التعليمية، ويُظهر اهتماما كبيراً بتوفير الدعم الكامل لأبنائنا المبتعثين وتذليل كلّ الصعوبات التي تواجههم، بما ينعكس إيجاباً على فرصهم في التفوق وتحقيق طموحاتهم وآمالهم التعليمية، ليعودوا إلى وطنهم متسلحين بالعلم والمعرفة على نحو يضمن أن يكون لكلّ منهم موقعه في بناء الوطن وتعزيز نهضته والمساهمة في دفع عجلة التنمية الوطنية في مختلف المجالات إن شاء الله.

وأكد د. العاصمي أن وزارة التعليم حريصة على الاهتمام ببرنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي وفق نهج يراعي الاحتياجات الحقيقية لسوق العمل ومتطلبات التنمية الوطنية، ليكون البرنامج خطوة على طريق سدّ الفجوة بين مخرجات التعليم الجامعي والاحتياجات الحقيقية لسوق العمل التي تمثّل إحدى أولويات رؤية المملكة 2030، حيث يحظى البرنامج بدعم كامل واهتمام من قبل معالي وزير التعليم الدكتور أحمد بن محمد العيسى.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA