11/06/1439 - 21:33

120 متحدثاً عالمياً شاركوا بمعرض ومنتدى «تعليم 2018»

تحت شعار «التعليم والتعلم في الطفولة المبكرة»

ثمن معالي وزير التعليم د. أحمد العيسى الرعاية الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، للمعرض والمنتدى الدولي السادس «تعليم 2018» الذي انطلقت فعالياته خلال الفترة 23 - 25 رجب 1439هـ الموافق 9 - 11 إبريل 2018م، تحت شعار «التعليم والتعلم في الطفولة المبكرة».

وقال وزير التعليم إن المعرض والمنتدى الدولي في نسخته السادسة هذا العام يأتي إسهاماً من الوزارة في تحقيق رؤية المملكة 2030 م والتي من أهدافها أن يحصل كل طفل سعودي – أينما كان- على فرص التعلم الجيد وفق خيارات متنوعة.

وكشف وزير التعليم في مؤتمر صحفي أمام مندوبي الصحف ووسائل الإعلام عن مشاركة 120 عالماً مختصاً ومهتماً في مجال الطفولة المبكرة من داخل المملكة وخارجها شاركوا بـ 33 ورقة من خلال الجلسات العلمية للمؤتمر.

وقال العيسى إن المؤتمر والمنتدى الدولي هذا العام استعرض تجربة الولايات المتحدة الأمريكية «الدولة الضيف» في مجال تعليم الطفولة المبكرة قبل 60 عاما، مؤكداً على اهتمام الوزارة بدعم التعليم والتعلم في مرحلة الطفولة المبكرة.

من جهتها أوضحت وكيل الوزارة للتعليم «بنات» رئيس المعرض والمنتدى الدولي بنسخته السادسة د. هيا العواد، أن المعرض يأتي استكمالاً للتوجه الذي بدأته الوزارة منذ العام الأول للمعرض والمنتدى الدولي للتعليم باستضافة وعرض التجربة السنغافورية في التعليم، تلتها استضافة جمهورية كوريا الجنوبية ثم فنلندا ثم ألمانيا وبعدها فرنسا.

وأضافت: يستحضر التعليم الأمريكي تجربته الريادية في مجال الطفولة المبكرة خلال الدورة الحالية لـ«تعليم 2018» نتيجة امتلاكها خبرات طويلة في مجال الحضانة ورياض الأطفال منذ عام 1856م، حتى باتت الآن تشمل بخدماتها أكثر من مليوني طفل أمريكي.

وأشارت العواد إلى أنه وفقاً للتقارير الأمريكية حول تعليم الطفولة المبكرة، فإن أكثر ما يميز النظام التعليمي للمرحلة المبكرة في الولايات المتحدة الأمريكية تركيزه على جوانب استثارة التفكير الإبداعي لدى الأطفال وتشجيعهم على التعبير عن أنفسهم عن طريق تقديم فرص البحث والتجريب وحل المشكلات وممارسة أوجه النشاط المختلفة، والإيمان بالمجهود التعاوني في اتخاذ القرارات وحل المشكلات.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA