التكثيف المستدام للزراعة يزيد إنتاجية المزارع

قاد باحثون من جامعة يورك في بريطانيا دراسة للتحول العالمي نحو الأنظمة الزراعية الأكثر استدامة والتي لا تؤثر سلبًا على البيئة وتوفر في ذات الوقت زيادة في الإنتاج الغذائي.
أظهرت الدراسة أن التكثيف المستدام للزراعة -وهو مصطلح كان يعد متناقضًا- يحقق فوائد كبيرة للمزارعين والبيئة، وشارك في الدراسة -التي نشرت في مجلة نيتشر سيستنابيليتي- باحثون من 17 جامعة ومعهد أبحاث من بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية والسويد وإثيوبيا ونيوزيلندا.
أظهرت الدراسة توجهًا متزايدًا نحو تطبيق مبدأ التكثيف المستدام للزراعة، إذ تطبق طرائق الزراعة المستدامة في 163 مليون مزرعة في جميع أنحاء العالم.
قالت سو هارتلي مديرة معهد يورك للاستدامة البيئة والمؤلفة المشاركة لهذه الدراسة «ظن كثيرون أن زيادة إنتاج الغذاء ستكون حتمًا على حساب البيئة الزراعية وتنوعها البيولوجي، لكن هذه الدراسة تظهر خطأ هذه الفكرة وتؤكد إمكانية تطبيق التكثيف المستدام للزراعة في جميع أنحاء العالم، إذ تستخدم تقنيات مثل المكافحة المتكاملة للآفات والحراجة الزراعية والري بالتنقيط في 29% من المزارع في العالم، ويزداد اعتمادها في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل، وتظهر هذه الدراسة إمكانية زيادة الإنتاج الزراعي وحماية البيئة».
وقد دعا الباحثون صناع القرار في العالم إلى تبني هذه الوسائل والتقنيات المستدامة التي ابتكرها المزارعون والعلماء وإلى سن قوانين تسهم في زيادة اعتمادها في جميع أنحاء العالم، وتؤكد الدراسة أن التكثيف المستدام للزراعة قد يغير الطريقة التقليدية للزراعة في العالم.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA