03/10/1440 - 03:07

د. العطا: السياحة صناعة والطبيعة و«الإمكانات» أهم مكوناتها

أكد أن خريجي «السياحة والآثار» قادرون على مواكبة رؤية 2030
للسياحة مستقبل زاهر ونيوم والقدية والبحر الأحمر برامج سياحية كبيرة جدًا
توفر المعلومات عبر التقنية الجديدة سبب عزوف الطلاب عن المكتبة المركزية

 

 

 

 

 

 

 

- أ. د. محمد العطا محمد

- الجنسية: سوداني 

- كلية السياحة والاثار 

- قسم الإدارة الساحية والفندقية 

- عدد السنوات بالسعودية: 9 سنوات 

- الحالة الاجتماعية: متزوج ولديه 7 أنباء

 

 

 

الدكتور محمد العطا محمد عضو هيئة التدريس بكلية السياحة والآثار يرى أن السياحة صناعة وأن الطبيعة والقدرة أهم مكوناتها وعوامل نجاحها، فإذا توفرت الإرادة والقدرة والإمكانات المادية فبإمكانك أن تحول الصحراء والجبال وشواطئ البحار إلى منتجعات سياحية، وقد أكد خلال هذا الحوار أن كلية السياحة والآثار قادرة بخريجيها وكوادرها وإمكاناتها على مواكبة رؤية 2030 وتحويل السياحة إلى مكون رئيسي من مكونات الاقتصاد المحلي..

 

 

- في البداية حدثنا عن قصة انضمامك إلى جامعة الملك سعود؟

أنهيت البكالوريس والدراسات العليا في بلدي السودان، ومن ثم عملت عضو هيئة تدريس في جامعة سودانية اسمها «جامعة شندي» وهي تقع في ولاية نهر النيل إحدى ولايات الشمال في السودان، وقد أتيت إلى جامعة الملك سعود عن طريق الإعارة، حيث حصل تواصل بين كلية السياحة في جامعة الملك سعود وكلية السياحة في الجامعة السودانية وتم ترشيحي من قبل الكلية التي أعمل فيها للعمل في جامعة الملك سعود.

 

- ماذا كنت تعرف عن جامعة الملك سعود قبل قدومك إلى السعودية؟

كنت أعرف عنها الكثير خصوصًا من خلال التصنفيات العالمية، وكنت أطلع على التصنفات العالمية للجامعات العربية، وكنت أجد جامعة الملك سعود دائمًا متقدمة في تلك التصنيفات، بالإضافة إلى سمعتها من خلال بعض الطلاب السودانيين الذين كانوا يدرسون في الجامعة وكذلك أعضاء هيئة التدريس الذين كانوا يتحدثون عنها بشكل رائع وبالتأكيد كونها جامعة عالمية تكون طموحاً لمن يريد الدراسة فيها والعمل كذلك.

 

- وكيف وجدت الجامعة عند قومك إليها أول مرة؟

كان لدي قبل قدومي انطباع جيد جدا عن الرياض كمدينة وكان لدي الرغبة لزيارة السعودية خصوصًا الحرمين الشريفين، وكذلك كان لدي انطباع جيد عن الجامعة.

 

- من خلال تدريسك وفي مجال السياحة هل تجد أن الكلية قادرة على مواكبة رؤية 2030؟

طبعًا بكل تأكيد البرامج الموجودة في الكلية تواكب رؤية 2030 تتوافق مع الرؤية ونحن نرى في 2030 برامج سياحية كثيرة جدا في مناطق سياحية ذات مستقبل زاهر مثل نيوم والقدية والبحر الأحمر فهذه برامج سياحية كبيرة جدا.

 

- وهل خريج الكلية قادر على مواكبة هذه البرامج العملاقة؟

بلا شك أن خريج كلية السياحة والآثار يستطيع مواكبة هذه البرامج العملاقة، فهو اللبنة الأولى لتلك البرامج الذي يعتمد عليه كونه نفس تخصصه ويجد الفرصة متاحة كبيرة جدا، فرؤية 2030 أتاحت مجالاً كبيراً جداً لسوق العمل السياحي باعتبار السياحة قطاعاً اقتصادياً، والسياحة في جميع أنحاء العالم أصبحت المحرك الرئيسي للاقتصاديات.

 

- وعلى ماذا تعتمد؟

السياحة صناعة والطبيعة والقدرة أهم مكوناتها وعوامل نجاحها، فإذا توفرت لديك الإرادة والقدرة فبإمكانك أن تصل إلى أعلى الدرجات فيها وتستطيع أن تحول الصحراء والجبال وشواطئ البحار إلى منتجعات سياحية.

 

- ما الفرق بين الطالب السعودي والسوداني من وجهة نظرك؟

من حيث المستويات والمناهج لا يوجد فرق كبير بينهما، أما من ناحية الإمكانات المتوفرة والجانب اللوجستي فالكفة تميل لصالح الطالب السعودي بلا شك.

 

- هل زرت مكتبة الملك سلمان المركزية؟

لقد زرتها بكل تأكيد واستفدت من محتوياتها، وهي مكتبة متكاملة ما شاء الله ويتوفر بها مختلف أنواع المصادر والمراجع والدوريات العلمية العالمية.

 

- بم تفسر عزوف الطلاب عنها؟

نحن دائمًا نحث الطلاب على زيارة المكتبة، وأعتقد أن عزوف الطلاب عن المكتبة بسبب توفر المعلومات عبر التقنية الجديدة والتعليم عن بعد والتعليم الإلكتروني، والطالب الأكاديمي عليه أن يزور المكتبة ويطلع على الكتب.

 

- ما هوايتك؟

أنا رئيس النادي الرياضي بجانب عملي ومسؤول عن الرياضة في الكلية.

 

- هل تتابع الدوري السعودي؟

نعم.

 

- وأي نادي تشجع؟

أشجع نادي النصر وأحب النصر من زمان قبل قدومي إلى السعودية، حيث سمعت عن هذا النادي قبل قدومي إلى المملكة وعلمت أن إخوة سودانيين من الزمن السابق كان لهم دور في تأسيسه، وكذلك أسمع بنادي الأهلي والاتحاد ولكن يبقى نادي النصر في ذاكرتي.

 

- وكيف تجد اهتمام الطلاب بالرياضة؟

اهتمام كبير جدا، كون نسبة الشباب في السعودية عالية جدا، كذلك نجد الاهتمام الرسمي بالرياضة كبيراً جداً.

- هل زرت مناطق غير الرياض؟

نعم زرت القصيم كون أخي يعمل فيها، ومكة والمدنية والشمال سكاكا والجوف والمنطقة الشرقية وكل منطقة وجدت خصائص مختلفة وجاذبة.

 

- ماذا يعني لك دوار الكتاب؟

دوار الكتاب يحمل معاني قيمة ويعد بوصلة مهمة جدا، وخصوصًا لمن يأتي أول مرة ويمثل عمقاً أكاديمياً ويمكن أن يكون له أثر إيجابي من خلال النظرة الأولى عن الجامعة.

************

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA