02/10/1440 - 15:44

دكتورة بجامعة نورة تشارك فريقًا بحثيًّا في الخلايا الشمسية

شاركت الأستاذ المساعد في قسم الفيزياء بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، الدكتورة ثمراء محمد الشهراني، في مشروع بحثي بين مختبر أبحاث الخلايا الشمسية في معهد MIT، ومركز الطاقة المتجددة لأرامكو في جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية «كاوست»، والذي يهدف إلى تطوير خلايا شمسية يمكنها أن تعمل في المناخات الحارة أو القاحلة، مثل المملكة العربية السعودية.
وعملت الشهراني مع مدير المختبر الأستاذ المشارك في الهندسة الميكانيكية في معهد ماساتشوستس للتقنية، تونيو بوناسيسي، ومن خلال هذا المشروع عملت الدكتورة وفريقها على تعريض الخلايا الشمسية لدرجات حرارة متفاوتة ودراسة سلوكها، لتحديد الكيفية التي تُحسِّن من استقرار هذه الخلايا عند تعرّضها لدرجات حرارة مرتفعة، ونتج عن هذا البحث ورقة علمية قُدِّمَت في مؤتمر جمعية أبحاث العلوم في إبريل الماضي MRS 2018، وكانت الشهراني المؤلف الرئيسي لهذه الورقة.
وقد أوضحت الشهراني أن تجربة قيادة فريق من علماء معهد MIT وشركة أرامكو السعودية، كانت أكثر من مجرد خبرة بحثية مهمة، حيث أضافت لها هذه التجربة خبرة عن كيفية العمل الجماعي اللازم للتعاون الدولي في مجال الأبحاث، كما أوضحت أن زمالة ابن خلدون لم تدعمها فقط في مجال البحث العلمي، وإنما في مجالات أخرى، من خلال ورش عمل وبرامج تعليم تنفيذي في كليَّتي «سلون» و«هارفارد» لإدارة الأعمال.
الجدير بالذكر أن الجامعة تُعنى باستقطاب أعضاء هيئة التدريس والباحثين السعوديين المتميزين في التخصصات المختلفة، سعيًا لتحقيق غاياتها الاستراتيجية، المتمثلة في تطوير القدرات، وتحسين الجودة الخاصة بأعضاء هيئة التدريس، في مجالات التعليم والبحث العلمي والإدارة، كما تسعى للمحافظة على المستوى المتميز في المجال العلمي والبحثي لمنسوبيها.
ومن أجل هذه الغاية أولت جامعة الأميرة نورة اهتمامها لدعم وتشجيع الدكتورة ثمراء الشهراني، والتي تم اختيارها من بين خمس عالمات في المملكة، لإجراء الزمالة البحثية في معهد ماساتشوستس للتقنية من خلال برنامج زمالة ابن خلدون، الذي تقيمه مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA