04/11/1440 - 01:55

آفاق أكاديمية

واجب الإعلام في تعزيز الولاء والانتماء الوطني

يأتي اليوم الوطني معه الذكرى العطرة للمؤسس الملك عبدالعزيز-طيب الله ثراه- وصحبه الكرام الذين رافقوه رحلة الجهاد ومسيرة توحيد هذه البلاد الطيبة تحت راية التوحيد.. ليجمعهم بعد تفرق ويسود الأمن بعد تشرذم وينشر العلم بعد الجهل وتخيم الطمأنينة بعد اضطراب..
أمضى المؤسس ثلاثين عامًا في سبيل أن نتفيأ هذه الثمار المباركة من البحر للبحر بأمن وأمان.. ثم أكمل باقي عمره في جهاد ضد الفقر والعوز والجهل.. لتقوم دولة فتية تنهض بسواعد أبنائها ونزهو بها بين الأمم والأوطان.
وللإعلام أدوار كبيرة في تعزيز الانتماء الوطني  وغرس الولاء بين أبناء الوطن..وذلك عبر مجالات عدة، منها:
التذكير بتجربة التأسيس والوحدة التي أطلقها المؤسس رحمه الله.. وتسليط الضوء على الرسالة الكريمة التي حملها ليوحد هذه البلاد التي كانت ممزقة بالقبليات والثأرات.  وإبراز التآزر والالتفاف من كل أبناء هذه البلاد بمختلف مناطقها حول القيادة والمشاركة في هذا المنجز الحضاري ودورنا الأجيال في الحفاظ عليه.
والإعلام يعكس مفهوم «الحس الوطني»، فالوطنية الحقة ليست دعوى يتشدق بها، ولا مباهاة فارغة.. وإنما للوطنية مقاييس ومعايير، فالولاء للقيادة ولما قامت عليه المملكة العربية السعودية يقتضي اتباع قيم الآباء والأجداد..من الجد والاجتهاد.. وهنا على الإعلام إبراز النماذج الجادة والمتميزة من أصحاب العطاء العلمي والإبداعي والريادة.. ليأخذوا مكانتهم الطبيعية في اهتمام المجتمع وليكونوا قدوات للأجيال  الصاعدة.
وعلى المؤسسة الإعلامية دور في تأكيد الالتزام بالمسؤولية الاجتماعية لأفرادها لينهضوا بدورهم في أداء الرسالة الإعلامية بموضوعية وتوازن ومعالجة القضايا الوطنية مستصحبين المصالح العليا لوطننا العزيز.
تؤكد العديد من الدراسات الإعلامية الأكاديمية أن الإعلام عنصر أساسي ضمن منظومة الاستقرار والأمن في المجتمعات.. وذلك عبر إيصال الرسائل الإيجابية التي تعكس –باحترافية ومهنية- واقع المنجزات التي حققها الوطن للمواطن..وهنا نذكر بدور المواطن الذي هو في القلب من رؤية السعودية 2030  التي يقودها سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، وهذا يلقي بمسؤولية كبيرة على كاهل الإعلام في زيادة مساحات التواصل والمشاركة مع المواطن مع بذل جهد تطويري في عرض المحتوى وأساليب جذابة لتصل الرسالة لعقل وقلب المواطن.
ومن أهم وسائل تعزيز قيم الانتماء، معرفة المواطن بمنظومة الحقوق والواجبات المنصوص عليها في التشريعات والنظم.. وعلى الإعلام واجب نشر الثقافة الحقوقية، ليتمتع المواطن بالحقوق التي منحتها الدولة له، ويؤدي الواجبات التي عليه.
ومن الأدوار الحيوية للإعلام  تعزيز الوعي الأمني عبر محتوى إعلامي يبث روح اليقظة والانتباه تجاه أي محاولة لخرق جدار الوحدة الوطنية، مستصحبين دور المملكة في تعزيز الوسطية والاعتدال.. والتي أوجزها خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله بكلمات تمثل نبراسًا للإعلام الوطني بقوله: «لا مكان بيننا لمتطرف يرى الاعتدال انحلالاً ويستغل عقيدتنا السمحة لتحقيق أهدافه، ولا مكان لمنحل يرى في حربنا على التطرف وسيلة لنشر الانحلال».
د.عادل المكينزي
makinzyadel@ksu.edu.sa

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA