02/09/1440 - 12:06

باحثون يؤكدون وجود ماء في الغلاف الجوي للمشتري

تعد البقعة الحمراء العظيمة أشهر معالم كوكب المشتري، وهي إعصار مستمر فوق سطح الكوكب لوحظ منذ أكثر من 188 عامًا، ويعتقد أنه مستمر منذ 350 عامًا، وتبلغ مساحة سطح البقعة ضعف مساحة الأرض، لكن أهميتها ازدادت بعد أن أكد فريق من الباحثين في وكالة ناسا وجامعات أمريكية وجود ماء ضمن هذه البقعة، ما يعد أول دليل على وجود ماء في كوكب المشتري، ونشر الباحثون دراستهم في مجلة أسترونوميكال جورنال.

استخدم الباحثون أداتين موجودتين في منطقة مونا كيا -وهي منطقة بركان خامد في هاواي- أتاحت لهم اكتشاف وجود الماء في الغلاف الجوي للمشتري؛ وتدعى الأداة الأولى «أي شيل» وهو جهاز يكشف عن الغازات اعتمادًا على التحليل الطيفي لها، ويستخدم مع تلسكوب الأشعة تحت الحمراء الذي طورته ناسا، وتدعى الأداة الثانية «نير سبيك» لتحليل الأشعة تحت الحمراء القريبة من مجال الضوء المرئي وتستخدم مع تلسكوب كيك 2، وهو أكثر التلسكوبات حساسية للأشعة تحت الحمراء حتى الآن.

اكتشف الباحثون اعتمادًا على البيانات الشعاعية التي سجلتها الأداتين أن البقعة الحمراء العظيمة تحتوي على ثلاث طبقات مميزة من الغيوم، وتتكون الطبقة الأعلى على الأرجح من مياه متجمدة.

وقال ميت آدمكوفيكس الباحث في جامعة كاليفورنيا: «اكتشف فريقنا وجود الماء ضمن البقعة الحمراء العظيمة بعد دراسة وتحليل البيانات التي سجلتها التلسكوبات الأرضية». ويعتقد الباحثون أن المشتري يحتوي على كميات أكبر من الماء مقارنة بكوكب الأرض.

يساعد اكتشاف الماء ضمن البقعة الحمراء العظيمة في المشتري في فهم كيفية تشكل نظامنا الشمسي وسبب اضطراب الغلاف الجوي للمشتري، وإذا أكدت مركبة جونو التابعة لناسا -والتي تدور حاليًا حول كوكب المشتري للبحث عن وجود ماء في المشتري- نتائج هذه الدراسة، يمكننا استخدام ذات التقنية لتقدير إجمالي كمية الماء على كوكب المشتري والكواكب الغازية الأخرى في نظامنا الشمسي؛ وهي زحل وأورانوس ونبتون.

وقد يشير وجود ماء في كوكب المشتري إلى وجود حياة خارج كوكب الأرض، وقال آدمكوفيكس «على الرغم من قلة احتمال وجود حياة على سطح المشتري، لكن لا يمكن استبعاد وجود حياة على سطح الكواكب التي يتوفر فيها ماء سائل».

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA