04/11/1440 - 02:07

آفاق أكاديمية

التكامل الأكاديمي بعمادة السنة الأولى المشتركة

شرفت بزيارة عمادة السنة الأولى المشتركة مطلع العام الجامعي الحالي، والالتقاء بسعادة عميدها د.عبدالمجيد الجريوي ووكلاء العمادة وعدد من أعضاء هيئة التدريس والطلاب، واطلعت على بيئة تعليمية متميزة بتجهيزاتها ومرافقها برامجها الجديدة.
كما تابعت باهتمام البرنامج التعريفي الذي تنظمه العمادة للطلبة الجدد في بداية العام الجامعي، وعلى الرغم من العدد الكبير الذي تستقبله العمادة في هذا البرنامج والذي يناهز عشرة آلاف طالب وطالبة بمواقع العمادة المختلفة الا أنك تلاحظ هذا الترتيب الرائع لفعاليات البرنامج وكم المعلومات والاجراءات التي يقوم بها الطالب/ الطالبة في سلاسة واضحه وفي مدة زمنية قياسية مما يدل على  حرص مسؤولي العمادة على انتظام الطلبة في دراستهم من أول يوم، وازالة أي عوائق يمكن أن تعترض مسيرتهم التعليمية.
وأكثر ما يلفت الانتباه في عمادة السنة الأولى المشتركة الخطة الاستراتيجية التي شارك في اعدادها الطلبة وأعضاء هيئة التدريس وجهات مجتمعية وربط كافة أهداف ومبادرات الخطة الاستراتيجية بخطة الجامعة 2030 وبناء وثيقة ارتباط تدعم تحقيق الأهداف الاستراتيجية للجامعة.
وانطلاقاً من ايمان العمادة بأهمية التكامل الأكاديمي بينها وبين كليات الجامعة فقد حرصت  عند بناء خطتها الاستراتيجية على دعوة الكليات ذات العلاقة لتحديد احتياجاتها من العمادة.
ومن جوانب التطوير التي أطلقتها العمادة أيضاً في خطتها الاستراتيجية تفعيل قيم العمادة سواء الفردية،  أو الجماعية،  أو المؤسسية، وذلك من خلال مبادرات نوعية تدعم تنمية وتعزيز هذه القيم. باعتبارها الإطار الجامع والميثاق الأخلاقي الداعم لتحقيق رؤية العمادة وأهدافها الاستراتيجية.
ووفقاً للخطة الدراسية بعمادة السنة الأولى المشتركة فان الطالب والطالبة يدرس في خمسة مسارات بناء على  تخصصه هي: مسار الكليات العلمية، مسار الكليات الصحية، مسار الكليات الإنسانية، مسار كلية إدارة الأعمال، ومسار كلية التمريض.
ولقد وضعت العمادة «الارتقاء بالمحتوى التعليمي» في مقدمة اولوياتها ، حيث تم اعداد المقررات الدراسية بعناية شديدة  بما يؤهل الطالب والطالبة لإكمال الدراسة الجامعية من جهة، وتلبية حاجات سوق العمل من جهة أخرى.
ولضمان البناء المتكامل لشخصية الطالب الجامعي تركز الخطة الاستراتيجية الجديدة بشكل كبير على تقديم أنشطة وخدمات طلابية متكاملة وداعمة للمقررات الأكاديمية وفي الوقت نفسه ترتقي بشخصية الطالب.
وقد سرني انتظام الطلاب وإقبالهم على الدراسة والمشاركة في البرامج والأنشطة التعليمية منذ الأسبوع الدراسي الأول من العام الجامعي الحالي، وبهذه المناسبة أوصي الطلاب والطالبات بضرورة الاستفادة القصوى من برنامج اللغة الإنجليزية الذي يُقدم في ثلاث مستويات بهدف صقل مهارة اللغة لديهم.
د. عادل المكينزي
makinzyadel@ksu.edu.sa

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA