04/11/1440 - 02:09

الطاقة الشمسية إيجابياتها وسلبياتها

زاوية: جيولوجيات

 

 

 

 

تُعتبر الطاقة الشمسية من أهم مصادر الطاقة المتجددة، ومن أكثرها نظافة، كما أنها تُعد صديقةً للبيئة، فمصدرها الضوء والحرارة المنبثقان عن كوكب الشمس، وقد تمكّن الإنسان منذ القِدم من استغلال هذا المصدر وتسخيره في توليد الطاقة.

كما تمكّن من إيجاد وسائل وتقنيات تساعده على القيام بهذه المهمة، ومن هذه التقنيات: استخدام الطاقة الحراريّة الصادرة عن الشمس بإحدى طرق التسخين المباشر، أو عن طريق تحويل ميكانيكي من طاقة الحركة أو إلى طاقة كهربائية.

يُشار إلى أن الإنسان تمكن من التوصل إلى ابتكار ألواح الخلايا الضوئية الجهدية باستغلال الظواهر الكهروضوئية لتوليد الكهرباء، بالإضافة إلى إيجاد تصميمات معمارية تعمل على استغلال الطاقة الشمسية.

يشار إلى أنّه رغم أهمية الطاقة الشمسية ودورها الفعّال في توليد الطاقة إلا أنه لم يُعتمد عليها في توليد الطاقة إلا باستخدام جزء صغير منها؛ حيث يتم الاعتماد عليها في توليد الطاقة الكهربائية باستخدام محركات حرارية ومحولات فولتوضوئية.

كما عمد الإنسان إلى استغلالها مؤخراً في تقطير وتطهير الماء لجعله صالحاً للشرب، والاعتماد عليها بتسخين الماء بواسطة سخانات الماء الشمسية «الخزانات ذات الألواح الزجاجية» واستغلالها في أغراض صناعية.

يُمكن وصف وسائل التكنولوجيا التي يتم الاعتماد عليها في استغلال الطاقة الشمسية بأنها ذات جوانب إيجابية وسلبية، ويعتمد ذلك على الطريقة التي يتم استخدام الطاقة الشمسية فيها، فمن هذه السبل التي يتم فيها توزيع الأشعة الشمسية اللوحات الفولتوضوئية التي تلعب دوراً فعالاً في توليد الكهرباء عند تعرّض اللوحات للضوء، والمجمع الحراري الشمسي، بالإضافة إلى المعدّات الميكانيكية والكهربائيّة والتي تعمل على تحويل ضوء الشمس إلى طاقة يستفاد منها.

أما من الناحية السلبية فإنه يتطلب حتى يتم استغلال طاقة الشمس السلبية أن يتم توجيه المباني باتجاه الشمس وانتقاء المواد ذات الكتلة الحرارية المناسبة أو اعتماد خصائص تفريق وتشتيت الأشعة الضوئية، كما يتطلب تخصيص مساحات تساهم في تدوير الهواء بصورة طبيعية.

 

عبدالإله فهد العتيبي

العلوم

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA