03/09/1440 - 13:34

أهم روافد المجال الصحي بالمملكة وأول كلية طب تحصل على الاعتماد الوطني  كلية الطب .. تاريخ وإنجازات

خرجت الأطباء وساهمت في تدريب العاملين في القطاع الصحي من داخل المملكة وخارجها
أنجزت الأعمال البحثية وسجلت العديد من براءات الاختراع وطورت الممارسات الطبية 
أول كلية طب تحصل على الاعتماد الوطني «2010 -2017» وتم تجديده «2018- 2025»

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تحوي مكتبة الكلية أكثر من 4274 كتاباً و55 مرجعاً و3294 قرصاً مدمجاً و245 مجلة دورية

 

 

تقرير: عبدالرحمن محمد المنصور

 

 

تأسست كلية الطب بجامعة الملك سعود، عام ١٣٨٧هـ/ 1967م كأول كلية طب في المملكة العربية السعودية؛ للإسهام في العملية التعليمية وتقديم الخدمات الصحية للمرضى، وفي عام 1394هـ افتتح القسم الخاص بالطالبات، وانضم مستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي للكلية عام 1396هـ، وافتتح جلالة الملك خالد بن عبدالعزيز -رحمه الله- مقر كلية الطب ومستشفى الملك خالد الجامعي في المدينة الجامعية بالدرعية في 17 ربيع الأول عام 1402هـ/1981م. 

 

 

هدف استراتيجي

منذ ذلك الحين وضعت الكفاءات الوطنية المخلصة نصب أعينها تحقيق الهدف الاستراتيجي، وهو بناء جيل من العاملين في الميدان الطبي، وبمختلف التخصصات، وبكفاءة عالية تضاهي مثيلاتها في العالم المتقدم. وقد حصلت الكلية عام 2008م على الجائزة الأولى للنشر العلمي للعشر سنوات الماضية من قاعدة بيانات «سكوباس» العالمية الشهيرة. كما حققت المركز 79 على مستوى العالم بين الكليات الطبية حسب تصنيف التايمز إكس لعام 2009م.

 

 

مكانة مرموقة

وها هي كلية الطب اليوم تحتفل بمرور أكثر من خمسين عاماً على إنشائها في ظل كثير من الإنجازات التي شهدتها في تخريج أطباء في مختلف التخصصات الطبية، والمساهمة في تدريب العاملين في القطاع الصحي من داخل المملكة وخارجها، فضلاً عن كثير من الأعمال البحثية، وبراءات الاختراع، التي طورت الممارسات الطبية، كما كانت ولا تزال من أهم روافد قيادة المجال الصحي بالمملكة.

 

 

الجوانب الأكاديمية

 

- البكالوريوس

 

تعتمد كلية الطب في منهجيتها الجديدة على أحدث طرق التعليم الطبي عالمياً، وقد واكبت الكلية التطور العالمي في المجال الطبي من خلال منهجها المطور والمماثل لكثير من كليات الطب في الجامعات العريقة، والتي تشتمل على عدد من المواصفات باعتبارها خطة مصاغة بناءً على المخرجات المطلوبة للبرنامج، وتستند على تأهيل الطالب للتطبيقات الإكلينيكية، فضلاً عن تشجيعها للتعليم الذاتي، ومساعدتها للطلاب على التعلم بطريقة تفاعلية، ويبلغ عدد الساعات الأكاديمية لبرنامج البكالوريوس 219 ساعة معتمدة.

 

- الدراسات العليا

تأسس برنامج الدراسات العليا بكلية الطب عام ١٤٠٤ هـ/ ١٩٨٤م بدايةً ببرنامج دبلوم طب وجراحة العيون الذي تحول فيما بعد ليمنح درجة الزمالة، ومنذ ذلك الوقت تم إنشاء عدد من التخصصات العامة والدقيقة يوجد الآن 3 برامج بورد جامعة الملك سعود، و21 برنامج بورد بالاشتراك مع الهيئة السعودية للتخصصات الصحية، إضافة إلى 27 برنامج بدرجة الزمالة في التخصصات الدقيقة، و 19 برنامج زمالة أيضاً مشتركة مع الهيئة السعودية للتخصصات الصحية و3 برامج بدرجة دبلوم، و7 برامج للماجستير، وعدد 2 برامج دكتوراه.

تُعدُّ الكلية بمستشفياتها المُلحقة من أهم المراكز التدريبية الطبية في الخليج العربي، والتي اكتسبت سمعة كبيرة، حيث يتقدم حالياً لبرامجها العديد من الأطباء العرب وغير العرب من الدول الشقيقة والصديقة. 

 

- برامج تعليم مستمر

تشرف الكلية على العديد من برامج التعليم الطبي المستمر، التي تسهم في تحديث معلومات الأطباء والعاملين في مختلف اختصاصاتهم، ويتم تنظيم لقاءات علمية وتعليمية سنوياً يشارك فيها نخب متميزة من العلماء والمتحدثين من داخل المملكة وخارجها.

كما تقوم وحدة تطوير مهارات أعضاء هيئة التدريس، بالتعاون مع عمادة تطوير المهارات بالجامعة بتقديم برامج خاصة تهدف إلى تطوير مهارات أعضاء هيئة التدريس في مجالات التعليم الطبي، وطرق البحث، والمهارات الحياتية مثل تنظيم الوقت، واستخدام التقنية، ومهارات القيادة الفعالة، وبرامج تدريبية أخرى لأعضاء هيئة التدريس بالكلية.

 

المجالس والأندية الطلابية

 

- المجلس الطلابي: هو هيكل طلابي رسمي بكلية الطب البشري ممثل برؤوساء ونواب وقادة المجموعات لجميع السنوات الأكاديمية وعدد من المنسقين، ويعد حلقة الوصل المعتمدة والأساسية بين الجهة الطلابية والجهة الإدارية للكلية والجامعة والجهات الخارجية.

 

- نادي الطب: هو النادي الثقافي الاجتماعي لكلية الطب يهدف إلى تعزيز الجوانب الشخصية غير الأكاديمية لطلاب الكلية.

 

- نادي نبض الطب: جهة ترعى الأنشطة اللاصفية المقدمة لطالبات ومنسوبات كلية الطب، وتعمل على خلق بيئة تعكس اهتمامات ومواهب الطالبات.

 

- نادي وعي: يهدف لنشر التوعية الصحية وخدمة المجتمع؛ ورفع معدل الوعي الصحي لدى أفراد المجتمع، وتعزيز مفهوم «الوقاية خير من العلاج» بالإضافة إلى نشر وتعزيز مفهوم العمل التطوعي.

 

- نادي حياة: هو أول نادٍ جامعي تطوعي رسمي في المملكة العربية السعودية، تأسس عام 2008م ويُعنى بتنفيذ الأنشطة التطوعية النوعية، وله العديد من الأنشطة والبرامج المميزة الدولية والمحلية.

 

 

برنامج كراسي البحث 

حرصت جامعة الملك سعود من خلال شراكتها المجتمعية على الوصول إلى مصادر تمويل ذاتية للبحث العلمي، وقد تحقق لها ذلك من خلال برامج كراسي البحث التي تم تمويلها من قبل القطاع الخاص، والذي سيستمر تمويله بشكل كبير وعلى المدى البعيد من خلال برنامج أوقاف الجامعة، وتوجد عدد من الكراسي العلمية التابعة لكلية الطب، وعددها 20 كرسياً.

 

 

المراكز البحثية

 

- مركز أبحاث كلية الطب

أسس عام ١٣٩٧هـ، ويسعى لتقديم العون للباحثين وطلبة الدراسات العليا وطلاب وطالبات الكليات الصحية، ويدعم البحوث ذات الصلة بمجال الطب والرعاية الصحية.

 

- مركز أبحاث التوحد

يسعى للارتقاء بالخدمات البحثية الطبية التشخيصية والعلاجية المقدمة للمصابين باضطرابات التوحد، وذلك لتخفيف العبء على الفرد والعائلة والمجتمع.

 

- المركز الجامعي لأبحاث السمنة

أنشئ عام 1429هـ كأول مركز متخصص في أبحاث السمنة على المستوى المحلي والإقليمي، ويهدف لدراسة السمنة وما يصاحبها من أمراض من خلال إجراء البحوث الأساسية والإكلينيكية.

 

- مركز اضطرابات النوم

يعد مركز تشخيص وعلاج اضطرابات النوم مركزا أكاديمياً وبحثياً متخصصا ورائداً في تشخيص وعلاج اضطرابات النوم على مستوى المملكة العربية السعودية. 

 

- مركز الأمير نايف للأبحاث الصحية

أنشئ المركز في عام 1431هـ ويركز على المجالات العلمية في الجانب الصحي للحصول على أبحاثٍ نوعية ذات جودة عالية، ويكون لها مردود إيجابي على البيئة البحثية والخدمات الطبية. 

 

- المركز الجامعي للسكري

يهدف المركز لتقييم وعلاج مرض السكري، وتثقيف المرضى، وتعزيز الأبحاث حول مرض السكري، وتيسير الحوار العلمي والتعلم التعاوني.

 

- مركز أبحاث أمراض الكبد

يقوم المركز بإنشاء وحدات مختلفة مثل وحدة دراسة العلوم الأساسية، وبحوث أمراض الكبد الإكلينيكية، ومركز لتثقيف المجتمع، وقاعدة بيانات وطنية تمكنه جميعها من تحقيق أهدافه بالتعاون بين باحثين محليين ودوليين.

 

- مركز أبحاث المناعة 

تأسس عام 1429هـ، ويهدف لتشجيع البحث العلمي المتعلق بعلوم المناعة وتطبيقاتها الحيوية وتأصيلها بطرق علمية رصينة مستنيرة بخبرات عالمية مرموقة وتنمية جيل متميز من الباحثين والمختصين.

 

 

مكتبة كلية الطب

 

شهدت مكتبة كلية الطب نقلة نوعيه وتطويراً كبيراً من خلال تحويلها إلى مكتبة إلكترونية تحوي جميع قواعد المعلومات الطبية التي تختصر لروادها الجهد والوقت، وتحديث المساحة المكانية لتتوافق مع التطوير الذي تشهده الكلية، وتحوي المكتبة أكثر من 4274 كتاباً، و55 مرجعاً، و3294 قرصاً مدمجاً، و245 مجلة دورية.

 

 

اتفاقيات التعاون البحثي 

 

دأبت كلية الطب منذ إنشائها على بناء علاقات متينة مع كليات الطب الرائدة في الجامعات العالمية عن طريق إبرام اتفاقيات معها، لإتاحة الفرص للتعاون البحثي، بالإضافة لاستكمال الدراسات العليا في تلك الجامعات لقبول معيدي ومعيدات كلية الطب في أرقى الجامعات العالمية وفي مختلف التخصصات الطبية.

 

 

الاعتمادات الأكاديمية

 

حصلت كلية الطب على عدد من الاعتمادات الأكاديمية لبرامجها المختلفة من عدد من مؤسسات الاعتماد الوطنية والدولية، فكانت أول كلية طب تحصل على الاعتماد الأكاديمي من الهيئة الوطنية للتقويم والاعتماد الأكاديمي في عام 2010 -2017، وإعادة التجديد 2018-2025، كما حازت على عدد من الاعتمادات الدولية من أبرزها: الاعتماد الكندي، الكلية الأمريكية لعلم الأمراض، الكلية الأمريكية للجراحين، الكلية الملكية للجراحين الكندية، المركز السعودي لاعتماد المنشآت الصحية، جمعية القلب الأمريكية.

 

 

خدمة المجتمع

 

إضافة إلى الخدمات التعليمية والتدريبية والطبية والبحثية التي تقدمها الكلية والمستشفيات الجامعية للمجتمع، فإن أعضاء هيئة التدريس يقدمون خدمات أخرى متميزة للمجتمع ومنها: رئاسة وعضوية العديد من الجمعيات العلمية الطبية في المملكة، واللجان العلمية في وزارة الصحة، والهيئة السعودية للتخصصات الصحية، والقطاعات الصحية الأخرى، وتقديم الاستشارات الطبية في العديد من الجهات الحكومية، والمراكز الصحية، والمستشفيات الكبرى، علاوةً على المشاركة في برامج التثقيف الصحي المتعددة في مختلف وسائل الإعلام.

 

 

توسعة الكلية

 

نظراً لتزايد عدد الطلاب، ولرغبة الكلية في التوسع في الخدمات التعليمية المقدمة وتحسين الجودة، فقد عملت على توسعة مقرها من خلال مبنى جديد اكتمل العمل فيه، ويقع في الجهة الغربية من المستشفى الحالي، وتبلغ المساحة التقديرية للمبنى بـ 30000 م2، ولا شك أن هذه التوسعة ستساعد الكلية في التوسع في الخدمات التعليمية المقدمة، وتحسين الجودة، وافتتاح برامج دراسات عليا جديدة تواكب المستجدات العلمية والعالمية، ومتطلبات النهضة التنموية التي يشهدها الوطن.

 

*************

بووووووكس

 

تاريخ وإنجازات

- عام 1387هـ تأسست كلية الطب كأول كلية طب على مستوى المملكة.

- بدأت الدراسة الفعلية بها عام 1389هـ.

- عام 1394هـ افتتح القسم الخاص بالطالبات، وتم قبول 36 طالبة منتظمة بكلية الطب.

- عام 1395هـ تم توقيع عقد تنفيذ كلية الطب ومستشفى الملك خالد.

- يوم الاثنين الأول من ربيع الأول عام 1396هـ قام الملك خالد بن عبدالعزيز – رحمه الله- بوضع حجر الأساس في موقع كلية الطب والمستشفى الجامعي الذي يحمل اسمه إلى اليوم.

- عام 1396هـ انضم مستشفى الملك عبدالعزيز الجامعي لكلية الطب وكان يعرف بمستشفى الأمير طلال.

- في عام 1400 تخريج أول دفعة من الطبيبات السعوديات.

- في عام 1401 تم إنشاء الجمعية السعودية لطب الأطفال في رحاب كلية الطب.

- في 17 ربيع الأول عام 1402هـ افتتح جلالة الملك خالد بن عبدالعزيز رحمه الله مقر كلية الطب، ومستشفى الملك خالد الجامعي في المدينة الجامعية بالدرعية.

- عام 2009م حققت كلية الطب المركز 79 على مستوى العالم بين الكليات الطبية حسب تصنيف التايمز اكس لعام 2009م.

- تفخر الكلية بأن خريجيها من الرواد الذين تمكنوا من اجتياز اختبارات الزمالة المحلية والدولية بيسرٍ وسهولة، وأثبتوا أنفسهم بجدارة في جميع البرامج التدريبية في أمريكا، كندا، أوروبا، وأستراليا.

- تفخر الكلية بأن الكثير من القيادات الصحية في المملكة خلال العقود الماضية هم من خريجيها.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA