03/09/1440 - 13:43

مدير جامعة سطام يفتتح مباني كليات وادي الدواسر والسليل

افتتح مدير جامعة الأمير سطام بن عبدالعزيز الدكتور عبد العزيز بن عبدالله الحامد، اليوم، كلية العلوم والدراسات الإنسانية بالسليل «طالبات»، وذلك بحضور محافظ السليل الدكتور عبدالله بن سفران، ووكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور عبدالرحمن الخضير، ووكيل الجامعة الدكتور عبدالله الجمعة، ووكيل الجامعة للفروع الدكتور عبدالله بن محمد آل صقر، وعدد من قيادات الجامعة.
استُهِلَّ الحفل بقص شريط افتتاح الكلية، ثم استمع الجميع لشرح مفصل عنها من وكيل الجامعة الدكتور «الجمعة»، ثم تجول والوفد المرافق في أرجاء الكلية واطلعوا على مرافقها الأكاديمية والتعليمية والإدارية والمرافق المساندة، والذي بلغت تكلفته أكثر من 79 مليون ريال.
ويشتمل مبنى الكلية على 11 معملاً، و163 غرفة إدارية، و53 قاعة دراسية ومصلى، و15 بوفيهًا وكافتيريا ومسرحًا تم تجهيزه بتقنية ذات جودة عالية يتسع لـ400 طالبة، ومكتبة مؤثثة بأحدث التقنيات الحديثة تلبي الاحتياجات البحثية والدراسية للطالبات، وعيادة طبية متكاملة.
كما افتتح مدير الجامعة، صباح اليوم، مبنى كلية العلوم والآداب «بنين»، بمحافظة وادي الدواسر، بحضور المحافظ عبدالله بن سليمان المبارك، ووكلاء الجامعة وعدد من قياداتها، والذي بلغت تكلفته أكثر من 156 مليون ريال، ويتألف المبنى من ثلاثة طوابق، يشتمل على قاعات دراسية ومكاتب إدارية ومعامل للغة الإنجليزية والحاسب الآلي، واستديو صوتيات ومرئيات وكافيتريا، ومكاتب لأعضاء هيئة التدريس، ومكتبة حديثة مجهّزة بأعلى المواصفات التقنية، ومسرح يتسع لأكثر من 500 طالب، كما يشتمل المبنى على موقع عام للكلية بلغت تكلفة إنشائه 34 مليون ريال؛ يشتمل على مواقف سيارات مظللة وطرق، ومحطة معالجة صرف صحي، ومحطة تحلية مياه.
ونوّه «الحامد» إلى الاهتمام الذي توليه القيادة الرشيدة بمؤسسات التعليم الجامعي في المملكة، ومن بينها جامعة الأمير سطام بن عبد العزيز؛ لتحاكي أفضل النماذج التعليمية العالمية جودة وتميّزاً، مؤكدًا أنّ هذا الدعم يصب في مصلحة أبناء وبنات الوطن.
وأعرب عن أمله في أن يسهم افتتاح مباني كليات جامعة الأمير سطام، في محافظتي وادي الدواسر والسليل، في توفير البيئة التعليمية المثالية المحفزة لطلاب وطالبات الجامعة ومنسوبيها لمزيد من الإبداع والتألق.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA