07/20/1440 - 17:16

أمير الرياض يفتتح مؤتمر «مهارات المستقبل تنميتها وتقويمها»

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين
نظم المؤتمر هيئة تقويم التعليم واستضاف 60 متخصصاً محلياً وعالمياً وعقد 35 جلسة علمية
د. المشاري: نسعى لتقديم إطار مقترح لمهارات التوظيف المطلوبة مستقبلاً وتصميم مقاييس لها

‏أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض افتخاره بالنيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله- لافتتاح الموتمر الدولي لتقويم التعليم 2018، الذي عقد تحت عنوان «مهارات المستقبل .. تنميتها وتقويمها» خلال الفترة من 4-6 ديسمبر بفندق الفورسيزون بالرياض، وتم خلاله إعلان وتكريم الفائزين بجائزة «قياس 2018» بكافة أفرعها.

عطاءات رائعة
وقال سموه: شرف لي شخصيا وشرف لمنطقة الرياض أن يقام فيها هذا المؤتمر بحكم وجود هيئة تقويم التعليم والتدريب، التي نفتخر فيها جمعيا ونطلب منها الكثير. وقدم سموه شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- على هذه العطاءات الرائعة لهذا الوطن وأبنائه كل يوم.

منهج علمي
وأكد سموه خلال افتتاح المؤتمر، ثقته أن وجود هذه الهيئة في أيدي أمينة وعلى رأسهم معالي الدكتور مساعد العيبان الذي يرأس مجلس إدارتها سيؤدي بها -إن شاء الله- إلى بر الأمان في منهج علمي سليم وواضح ومتقن ومثبت في كل الأمور، وتمنى سموه التوفيق للجميع وهنأ الفائزين والمؤسسة وعلى رأسها الدكتور الأمير فيصل بن عبدالله المشاري آل سعود الذي يقدم الشيء الكثير لها في هذا المجال.

كلمة رئيس الهيئة
وألقى رئيس هيئة تقويم التعليم والتدريب، رئيس اللجنة الإشرافية العليا للمؤتمر الأمير الدكتور فيصل المشاري آل سعود، كلمة رحب فيها بصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز – أمير منطقة الرياض – راعي الحفل نيابة عن خادم الحرمين الشريفين، وصاحب المعالي الدكتور مساعد بن محمد العيبان، وزير الدولة، عضو مجلس الوزراء، رئيس مجلس إدارة هيئة تقويم التعليم والتدريب، وأصحاب المعالي والفضيلة والسعادة ضيوف المؤتمر من داخل وخارج المملكة.

35 جلسة علمية
وأوضح سموه أن نحو 60 متخصصاً في مجال التعليم على مستوى العالم شاركوا في المؤتمر من خلال 35 جلسة علمية إضافة إلى النقاشات والورش التدريبية، كما فتح المؤتمر باب المشاركات العلمية والتجارب المتميزة في «تنمية مهارات المستقبل وتقويمها» حيث قامت اللجان المختصة بتحكيم المشاركات ليتم استعراضها خلال أيام إقامة المؤتمر.

محاور المؤتمر
ضم المؤمر عددًا من المحاور، أهمها: الإطار العام لمهارات المستقبل وتعليمها واكتسابها وقياسها وتطبيقها؛ بهدف إبراز المهارات الملحة للمستقبل وكيفية تنميتها وتقويمها، وتقديم مقترحات وتوصيات تسهم في زيادة فرص توظيف المواطنين والمواطنات في سوق العمل وتحقيق النجاح المهني والارتقاء بمستوى قطاع الأعمال، إضافة إلى تحفيز مؤسسات التعليم والتدريب والتوظيف على تبني البرامج والآليات التي تنمي رأس المال البشري.

إطار مقترح
وأبان سموه أن المؤتمر يسعى لتقديم إطار مقترح لمهارات التوظف المطلوبة مستقبلا في سوق العمل السعودي وتصميم مقاييس لقياسها بهدف الإسهام في تحقيق الكفاءة والعدالة ورفع جودة العاملين في القطاعات الاقتصادية الرئيسية. كما تتناول المبادرة بناء مصفوفة من أهم المهارات وفقاً للتجارب الدولية بحيث يتم تعلمها وإكتسابها على نحو مباشر أو غير مباشر في التعليم العام والعالي وبرامج التأهيل وإعاة التاهيل.

عمل جاد ومستمر
ورفع سموه الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين على رعايته الكريمة لهذا المؤتمر، التي تعد حافزاً للعمل الجاد والمستمر في سبيل النهوض بالتعليم والتدريب إلى المستويات المستهدفة، والشكر موصول لصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، مهندس وربان رؤية وطننا على كريم عنايته ودعمه -حفظه الله- للهيئة وبرامجها ما مكنها من أداء رسالتها في إطار رؤية المملكة 2030.

لجان المؤتمر
وفي الختام شكر سموه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض على رعايته الحفل نيابة عن خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - كما شكر سموه القائمين على الأعمال في اللجنة الإشرافية للمؤتمر واللجان المختلفة وعلى رأسهم أمين عام المؤتمر د. فهد المقحم، ورئيس اللجنة العلمية د. عبدالله القاطعي، وقدم سموه شكره للرعاة الذين ساهموا في دعم المؤتمر والمشاركة فيه.

وطن طموح
كما هنأ سموه الفائزين والفائزات بجوائز «قياس» لهذا العام ودعا لهم ولزملائهم بالتوفيق والمزيد من النجاحات والتميز وأن يكونوا لبنات بناء متينة في صرح بلادنا وللبشرية عامة، ودعاز الله أن يحفظ بلادنا ويعيننا على تحمّل مسؤولياتنا ويحفظ لنا قائدنا خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين ويديمهم قادة موفقين مسددين، وأن يبارك في جهود كل مخلص على تراب هذا الوطن، للوصول إلى اقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي لوطن طموح.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA