جامعة «شالمرز» تكشف الجانب «المدمر» للزراعة العضوية

يقبل الكثيرون على شراء الخضروات والفواكه المزروعة عضويًا دون استخدام أي كيماويات، لما لها من منافع صحية، لكنهم لا يعلمون الوجه الآخر «المدمر» لهذه المنتجات، فقد كشفت دراسة حديثة، أجراها باحثون بجامعة «شالمرز» السويدية، أن الزراعة العضوية تلحق ضررًا كبيرًا بالبيئة، مقارنة بالمزارع العادية.

وأوضحت الدراسة، أن عدم اللجوء إلى الأسمدة الكيماوية أثناء إنتاج المواد العضوية، يؤدي إلى استخدام مساحات أكبر من الأراضي، وهو ما يعني ارتفاع انبعاثات أكبر للكربون بنسب تصل إلى 70 بالمئة، وبناءً على ذلك أثبت الباحثون أن الخضروات والفواكه العضوية لها تأثيرات ضارة من الناحية البيئية، حتى إن كانت تحظى بسمعة طيبة.

وأشار الباحث ستيفان ويرسينيوس، وهو أحد المشاركين في الدراسة، أن البازلاء العضوية التي يتم إنتاجها في السويد تلحق ضررًا أكبر بالبيئة مقارنة بالبازلاء العادية، وأوضح أن الضرر يزيد بنسبة تصل إلى 50 بالمئة، وبما أن الزراعة العضوية تحتاج إلى مساحات أكبر، فإن هذا يؤدي إلى التوسع في استغلال الغابات، مما يؤدي إلى تراجع الأشجار التي تشكل رئة للأرض بحسب العلماء.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA