05/17/1440 - 12:49

مدير الجامعة يفتتح «مركز الخريجين»

 

بهدف تكريس انتماء الخريجين وتفعيل مشاركتهم

 

د. النمي: نسعى لبناء شراكة حقيقية بين الجامعة وخريجيها بالتعاون مع القطاع العام والخاص

 

 

د. الشعلان: نعمل على إعداد مبادرات نموذجية وتنفيذ برامج مشتركة مع جهات التدريب والتوظيف

 

 

افتتح معالي مدير الجامعة الدكتور بدران العمر مقر مركز الخريجين، والذي يعد أحد أهم ركائز تحقيق الأهداف الإستراتيجية لجامعة الملك سعود بما يتوافق مع رؤية المملكة 2030م، وشدد معاليه على ضرورة فتح قنوات التواصل مع الخريجين في الجامعة، مؤكداً أن الجامعة تفخر بخريجيها والذين لطالما تبوأوا العديد من المناصب وبرزوا في شتى المجالات، وأن الجامعة تسعى دائماً لبناء جسور التواصل وتوثيق العلاقات مع خريجيها، ويأتي افتتاح المركز في إطار دعم تلك الجهود وتوحيد قنوات التواصل مع الخريجين.

وبهذه المناسبة أوضح وكيل الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية الدكتور محمد النمي أنه انطلاقاً من أهداف الخطة الاستراتيجية للجامعة وانسجامها مع الأهداف الاستراتيجية للوكالة التي تُعنى ببناء علاقة ارتباطية تفاعلية بين الجامعة وخريجيها، ولكون الخريج مصدراً من مصادر الدعم لتحقيق الطموحات المستقبلية للجامعة؛ جاءت فكرة إنشاء مركز الخريجين، لوضع آلية يمكن من خلالها التواصل بصورة فعالة ومثمرة تعود بالنفع على الجامعة ومنسوبيها والمجتمع كافة.

وأكد أن «مركز الخريجين» بجامعة الملك سعود، والذي تشرف عليه وكالة الجامعة للشؤون التعليمية والأكاديمية، يهدف لتكريس انتماء الخريجين وتفعيل مشاركتهم من خلال فتح قنوات اتصال وتواصل مع الجامعة للمساهمة في تنمية معارفهم ومهاراتهم وتطوير برامج الجامعة بما يتلاءم ومتطلبات سوق العمل، ودعماً لرسالة الجامعة وأهدافها، وسعياً لتحقيق الأهداف التنموية للجامعة المدرجة في رؤية 2030م، مشيراً أن الهدف الأساسي للمركز هو بناء شراكة حقيقية بين الجامعة وخريجيها بالتعاون مع القطاع العام والخاص، لدعم كل خريج وخريجة، وبناء قاعدة بيانات متكاملة ودراسات متعلقة بالخريج وسوق العمل.

من جانبه أوضح الدكتور أنس الشعلان المشرف على مركز الخريجين بالجامعة أن إنشاء المركز يشكل لبنة جديدة تضاف إلى هذا الصرح الشامخ، مؤكداً أن المركز يسعى لتحقيق عدة أهداف أبرزها تأهيل وتدريب الخريج وتهيئته لسوق العمل من خلال برامج نوعية بالشراكة مع القطاع العام والخاص، ورصد وتيسير فرص العمل المتاحة لخريجي كليات الجامعة، وبناء قاعدة بيانات للخريجين وأرباب العمل في القطاعين العام الخاص، إضافة لتوثيق الروابط مع الخريجين والقياديين منهم بشكل خاص وإشراكهم في فعاليات الجامعة.

وأشار إلى أن المركز سيعمل على إعداد مبادرات نموذجية متميزة وتنفيذ برامج ومشاريع مشتركة مع جهات التدريب والتوظيف بشكل يضمن تطوير المهارات وتحفيز القدرات لخريجي الجامعة بكافة التخصصات، وإننا في المركز ندرك حجم الجهود التي يجب أن تبذل لتحقيق تطلعات القيادة العليا، وتطلعات المجتمع لأن تصبح مخرجات التعليم العالي داعمة لمسيرة التطوير التي تشهدها بلادنا الغالية، وأن تكون لها إسهاماتها الحقيقية الفاعلة في صناعة أجيال تدرك حجم المسؤولية المناطة بهم لتنمية مجتمعنا وتقدمه.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA