05/17/1440 - 13:14

قرأت لك

افتح النافذة
د. خالد بن صالح المنيف

يمتلئ كتاب «افتح النافذة ثمة ضوء» للكاتب الدكتور خالد بن صالح المنيف، المستشار الاجتماعي والكاتب في جريدة الجزيرة السعودية، بالأفكار الإيجابية وعبارات التحفيز النفسي والمعنوي التي تشبه الشرارة التي تشعل إيمان القارئ، والشحنة الفكرية التي تستنفر في أعصابه الإيجابية، وفي وجدانه السكينة، وفي وفؤاده الأمل والثقة، ليستنهض الهمة ويدعو للتفوق وتحقيق الأهداف.

وجبة ذهنية
وصف الدكتور المنيف كتابه هذا بـ«الوجبة الذهنية الخفيفة» وقال في المقدمة: ها قد أشرعت الأبواب لكتابي الذي طال انتظاره, وألقت المطابع بنسخه بين يدي قرائي الكرام, ومع حضور هذا «السِّفْرِ» اندثرت بعض خطوات العناء من حياتي وتجاوزت محطات بحث متواصل ورحلة حافلة بكفاح مبهج، قد تكحلت العين فيه بمداد الكتب، وتنافس الجمل, وأفكار الفلاسفة والكتّاب.

صافرة الانطلاق
ويخاطب القارئ قائلاً: أضع بين يديك وبين ناظريك وداخل وجدانك هذا الكتاب، أستنهض فيه الهمة وأدعو للتفوق، وأطلق صافرة الانطلاق للقبض على هاتيك الأحلام السارحة، فيكفي تهيب من صعود القمم، فلا مكان لك بين الحفر، بين سطوره شرارة ستشعل إيمانك، وشحنة فكرية تستنفر في أعصابك الإيجابية، وفي وجدانك السكينة، وفي وفؤادك الأمل والثقة.

على خطى المنفلوطي
تمثل المؤلف في هذا الكتاب قول أمير البيان وتاج الأدباء الكاتب الكبير مصطفى لطفي المنفلوطي، حين قال «إنما أكتب للناس لا لأعجبهم؛ بل لأنفعهم، ولا لأسمع منهم «أحسنت» بل لأجد في نفوسهم أثراً مما كتبت، لست أزعم أنني أقدم إليك ما تجهل، وأعرض عليك ما لا تعرف، أو أن هذا الكتاب سيفتح في الفكر فتحا جديدا لا عهد للناس به فليست غايتي ولا هدفي».

جميل المعاني
ويستطرد في وصف محتويات كتابه قائلاً: بل هي أفكارٌ كقطعٍ من نفسي أزفها إليك، وأحسب أن فيها من جميل المعاني، وشيّق الحكايات، ورشيق الحرف، وخلاصة الجهد، ونتاج التأمل, وحسبي قارئي الكريم أن هذا الكتاب إن أَردته وجبة ذهنية خفيفة، فافتح أي صفحة منه والتهمها، ولو أطلت خطوتك فانتقِ فصلاً، ولا تتركه حتى تجهز عليه قراءة وتأملاً، فلعلّك تُصيب وجبة فكرية متكاملة.

أصحاب العزائم
ويختتم المؤلف مقدمة كتابه بتقديم جرعة من شحن الهمم ووصف قارئ كتابه بصاحب عزيمة عظيمة فيقول: وإذا كنت من أصحاب العزائم العظيمة - وأحسبك كذلك - فابدأ من الغلاف، ولترسُ مراكب فكرك على غلافه الأخير، وعندها أستطيع أن أقول: إن حياة جديدة لك بعون الله قد بدأت! دعواتي بأجمل حياة تحوطكم.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA