07/13/1440 - 20:38

انطلاق «ملتقى المبتعثين 13» في الرياض

استمر 5 أيام وحضره 3000 مرشح ومرشحة
د. الحربش: واثقون من استيعابكم التنوع الذي ستحدثه رحلة الابتعاث في بناء الإنسان

انطلقت مؤخراً بمدينة الرياض فعاليات «ملتقى المبتعثين» عن السنة الثالثة عشرة ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، والذي تنظمه وزارة التعليم ممثلة في وكالة الوزارة لشؤون البعثات، لتهيئة المتقدمين للابتعاث الخارجي، وذلك بحضور أكثر من 3000 مرشح ومرشحة.

تهيئة نفسية واجتماعية
تناول الملتقى خلال 5 أيام تقديم إجراءات الابتعاث في السنة الثالثة عشرة، والتعامل مع القوانين والأنظمة الدولية، وكل ما له علاقة بسلامة المبتعث وتهيئته النفسية والاجتماعية بالإضافة إلى محاضرات نوعية تخصصية في عدة مجالات ثقافية وأمنية ووقائية توعوية.

بناء الإنسان
أوصى وكيل وزارة التعليم للبعثات المشرف العام على الملحقيات الثقافية د. جاسر بن سليمان الحربش، خلال فعاليات الملتقى، جميع مرشحي ومرشحات ملتقى المبتعثين للسنة الثالثة عشرة، بتحويل رحلتهم التي سيخوضون غمارها في الابتعاث من التأسيس الأكاديمي إلى تأسيس بناء الإنسان.

استثمار إيجابي
وقال سعادته ضمن فعاليات الملتقى، إن فرصة الابتعاث ذات قيمة وطنية وثقافية وعلمية، يجب استثمارها بشكل إيجابي، بما يخدم المبتعث ويسهم في دفع عجلة التطور التنموي الذي تشهده المملكة بما يسهم في تحقيق رؤية المملكة 2030 م ويحقق تطلعات القيادة الرشيدة.

استيعاب التنوع
وأوضح الحربش أن الدولة هيأت كافة الظروف الممكنة لكي يؤدي أبناؤنا وبناتنا رسالتهم على الوجه الأمثل، مبدياً ثقته بأبنائه الطلاب والطالبات على استيعاب التنوع الذي يمكن أن تحدثه رحلة الابتعاث بانتقاله من مرحلة التأسيس الأكاديمي التي نجح فيها الابتعاث خلال مسيرته الممتدة تاريخياً، إلى تأسيس بناء الإنسان المتكامل، وهو ما بدأنا نلاحظه خلال السنوات الأخيرة من عمر البرنامج.

تفاعل إيجابي
واختتم الحربش كلمته التوجيهية قائلاً: «ما نتوقعه منكم هو الخروج من دائرة الدراسة إلى دائرة الاستفادة من التجربة الأكاديمية التي تعتمد على تأسيس الإنسان وتفاعله مع الآخر بشكل إيجابي» مطالباً المرشحين باعتبار وكالة البعثات بوزارة التعليم مركز خدمات لهم ولزملائهم المبتعثين الحاليين وفق ما تتيحه الأنظمة والتعليمات.

توظيف وابتعاث
من جانبه أكد المشرف العام على الإدارة العامة لبرنامج الابتعاث الخارجي د. سعود العنزي أن البرنامج حدد أولويتين للتوظيف والابتعاث المباشر بهدف سد احتياج سوق العمل في القطاعين العام والخاص، وأشار خلال محاضرة ألقاها في الملتقى إلى أن أهداف المرحلة الثالثة للسنة الثالثة عشرة من برنامج الابتعاث هي تحديد الفرص الوظيفية الفعلية بشكل مباشر في قطاعات التنمية، وتحديد المجالات الدراسية والتخصصات النوعية، وإعداد الكفاءات المتخصصة بصورة متميزة قادرة على شغل الفرص المتاحة.

محاضرات تخصصية
بعد ذلك ألقى عدد من المختصين محاضرات نوعية وتخصصية في اليوم الأول من فعاليات الملتقى شملت إجراءات ما بعد الابتعاث، ومحاضرة أخرى عن التهيئة النفسية والاجتماعية، والحياة الأسرية للمبتعث، ومحاضرة عن آلية التعامل مع القوانين والأنظمة في دول الابتعاث.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA