02/24/1441 - 20:00

المنصور: سأسهم في تعليم أهل بلدي بعد التخرج

 

 

عبدالوهاب المنصور، طالب وافد من جمهورية نيجيريا، من ذوي الاحتياجات الخاصة، يدرس مرحلة الماجستير المستوى الثالث بقسم اللغويات التطبيقية، يطمح لإكمال دراساته والعودة إلى بلاده بعد حصوله على درجة الدكتوراه، ليساهم في تعليم وتوعية أبناء بلده، يواجه بعض الصعوبات في التنقل بسبب إعاقته، لكن الخدمات الموفرة لذوي الإعاقة في الجامعة، إضافة لتعاون صديقه وأخيه «آدم» خفف عنه من تلك الصعوبات والعقبات..

 

 

- حدثنا بداية عن طريقة وإجراءات انضمامك إلى الجامعة؟

تعرفت على الجامعة عن طريق زميلي الذي درس وتخرج قبل فترة في الجامعة، وحدثني عنها وكنت متشوقاً للانضمام إليها، وقد قدمت أوراقي وطلبي عبر البوابة الإلكترونية، وبعد فترة تم قبولي وإصدار التأشيرة وحضرت إلى الجامعة وانتظمت في الدراسة ولله الحمد. 

 

- وماذا عن طموحك وخططك المستقبلية في الجامعة؟

لدي خطط وطموحات عديدة وكبيرة، وبخصوص طموحي في المجال الدراسي والأكاديمي، فهو الوصول إلى اجتياز مرحلة الماجستير بتفوق ثم الحصول على درجة الدكتوراه، وأرجع إلى بلدي وأساهم في تعليم وتوعية أهل بلدي.

 

- كيف وجدت الخدمات المقدمة في الجامعة؟

فور وصولي إلى المملكة أعجبت بالتطور العمراني والحضاري ولفتتني مظاهر التمدن والرفاهية، وفي الجامعة أعجبتي الخدمات المقدمة من الجامعة وخاصة الخدمات الإلكترونية والمكتبات الرقمية وأيضًا خدمات الترفيه الموجودة في السكن، وأنا أحب أن ألعب تنس الطاولة مع صديقي «آدم» من جمهورية نيجيريا.

 

- ما أبرز المعوقات والصعوبات التي واجهتك خلال فترة دراستك؟ 

من المعوقات التي واجهتني اكتساب الصداقات مع الإخوة السعوديين وخاصة أنهم هم الناطقون الأصليون باللغة العربية، ولدي صديق اسمه «سالم» سعودي الجنسية، أحاول دائماً اكتساب اللغة العربية منه، وهناك عائق آخر واجهني يتمثل في صعوبة المشي بسبب إعاقتي في قدمي، ولولا زميلي وأخي «آدم» الذي يوصلني من السكن إلى المعهد «بكرسي متحرك» لكان أصعب من ذلك، ورغم هذا كله سوف أحصل على درجة الدكتوراه في تخصصي بإذن الله.

 

- هل زرت أي مدينة في السعودية؟ 

نعم.. لقد زرت المدينة المنورة وزرت قبر الرسول صلى الله وعليه وسلم وكانت زيارة لا تنسى.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA