08/17/1440 - 11:03

كلية العلوم تعقد سلسلة من ورش العمل الاستطلاعية

تمهيداً لطرح عدد من البرامج الدراسية البينية تلبية لحاجة سوق العمل

في إطار خطة كلية العلوم الاستراتيجية ومشاركتها في تحقيق رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني 2020 وبدعم من الإدارة العليا للجامعة بدأت بعقد سلسلة من ورش العمل لاستطلاع آراء المهتمين والمتخصصين حول مسودة خطط دراسية لبرامج بينية ستطرحها الكلية على مستوى البكالوريوس في مجالات تلبي احتياجات سوق العمل، وهذه الورش جزء من دراسات شاملة أجرتها الكلية تضمنت عدة مراحل من أهمها دراسة السوق بعمل مسح ميداني يستطلع آراء جهات التوظيف المختلفة، سواء في القطاع الحكومي أو الخاص والذي نفّذته الكلية في وقت سابق، وتم حتى الآن عقد ورشتين وسوف تستكمل الكلية إجراء ورش العمل لثمان برامج دراسية بينية أخرى اعتباراً من الأحد 28/5/1440هـ الموافق 3/2/2019م.

 

 

الورشة الأولى

العلوم البيئية «آفاق مستقبلية وفرص وظيفية»

 

عقدت أولى هذه الورش صباح الثلاثاء 9 جمادى الأولى 1440هـ تحت عنوان «العلوم البيئية آفاق مستقبلية وفرص وظيفية»، بحضور عدد من مستشاري جهات حكومية ومسؤولي توظيف في جهات متعددة إضافة لعدد من المتخصصين في مجال علوم البيئة.

افتتح الورشة عميد الكلية الدكتور ناصر بن محمد الداغري بكلمة تضمنت رؤية كلية العلوم حول طرح برامج بينية في تخصصات جديدة والآلية التي تعمل بها الكلية لتحقيق ذلك وأهمية طرح هذه البرامج في خلق فرص وظيفية للخريجين، مشيداً بالشراكة الدائمة بين كلية العلوم والمؤسسات المختلفة لاسيما وزارة البيئة والمياه والزراعة.

ثم قدم الدكتور محمد بن فهد البشر، مقرر اللجنة التأسيسية لبرنامج العلوم البيئية، تعريفاً بالبرنامج وآلية الدراسة التي قامت بها اللجنة المختصة والفرص الوظيفية المتوقعة لخريجي البرنامج المقترح.

كما استعرض الدكتور عبدالرحمن حريري، المستشار بوزارة البيئة والمياه والزراعة، الاستراتيجية الوطنية للبيئة وأهدافها، مشيراً إلى أن برنامج العلوم البيئية كان أحد ثمرات التعاون القائم مع كلية العلوم في إطار حرص الوزارة على التطوير المستمر للخدمات البيئية.

ثم تحدث الدكتور السيد محمد يونس، عضو اللجنة التأسيسية للبرنامج، عن الخطة الدراسية المقترحة للبرنامج وتوزيع مقرراتها بساعاتها و آلية القبول في التخصص.

وقد خلصت الحلقات النقاشية التي تم إجراؤها ضمن فعاليات الورشة وآراء الخبراء المشاركين إلى العديد من التوصيات الهامة التي ستثري الخطة الدراسية المطروحة للبرنامج والتي سيكون لها دور داعم في نجاح وإثراء هذا البرنامج الدراسي الواعد.

 

 

الورشة الثانية

علوم وهندسة المواد «فرص واعدة في قطاع التصنيع»

 

عقدت الورشة الثانية صباح الأربعاء 10 جمادى الأولى 1440ه‍ تحت عنوان «علوم وهندسة المواد فرص واعدة في قطاع التصنيع»، وقد افتتحت بكلمة من الدكتور عبدالله الظفيري، مقرر اللجنة العليا للبرامج البينية، موضحاً في كلمته أن هذه البرامج الحديثة تخدم أبناء الوطن وتلبي رغبة سوق العمل في توظيف خريج مؤهل في تخصصات محددة.

تلاها ذلك تعريف من الدكتور هادي القحطاني، مقرر اللجنة التأسيسية لبرنامج علوم وهندسة المواد، بالبرنامج والخطة الدراسية المقترحة والمهارات التي سيكتسبها الطالب خلال دراسته وجهات التوظيف المتوقعة.

ثم قدم الدكتور عبدالعزيز الهزاع، عضو اللجنة التأسيسية للبرنامج، عرضاً للإمكانيات المعملية والتقنية والبنية التحتية المتوفرة في كلية العلوم لتنفيذ البرنامج.

كما تحدث المهندس محمد العتيبي، من شركة أرامكو، عن المهارات والسمات الواجب توافرها في خريج البرنامج والتي تقع ضمن متطلبات سوق العمل.

فيما قدم الأستاذ هشام الجربا، من شركة سابك، توضيحاً للفرص الوظيفية في قطاع التصنيع لخريج برنامج علوم وهندسة المواد، مشيداً بسعي كلية العلوم ومؤكداً على أهمية هذا التخصص في مجال التصنيع، مستشهداً باضطرار شركة سابك للابتعاث للخارج لتعويض نقص الكوادر الوطنية المؤهلة في هذا التخصص.

وقد نتج عن الحلقات النقاشية التي تلت ذلك ضمن فعاليات الورشة العديد من التوصيات الهامة التي ستنعكس على تطوير الخطة الدراسية المقترحة للبرنامج، كما كان لرأي الحضور من ممثلي الجهات المختلفة دوراً داعماً في اثراء الورشة وتأكيداً على أهمية البرنامج الدراسي المطروح.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA